إمام مغربي ينتصر قضائيًا على مدير المركز الفرنسي لمحاربة الإرهاب

إمام مغربي ينتصر قضائيًا على مدير المركز الفرنسي لمحاربة الإرهاب

المصدر: وداد الرنامي- إرم نيوز

قضت محكمة الجنايات في باريس، بإدانة بيير بوسكي دو فلوريان، مدير المركز الفرنسي لمحاربة الإرهاب، بتهمة السب والقذف بحق الإمام المغربي الأصل، الكندي الجنسية محمد الخطابي، وقضت بتغريمه 500 يورو كغرامة موقوفة التنفيذ، وكتعويض عن الضرر، إضافة إلى دفع مصاريف القضية وقدرها 2000 يورو.

وتعود فصول القضية إلى العام 2015، عندما حُكم على محمد الخطابي بالإقامة الجبرية في منزله بمدينة مونبلييه طيلة ساعات الليل، والحضور إلى قسم الشرطة 3 مرات في اليوم، بسبب خطبه الدينية المعادية للغرب والمحرضة على الجهاد، والداعية إلى العنف بحسب صك الاتهام، ثم تم إلغاء الحكم بعد ذلك.

 وكان ”بيير بوسكي دو فلوريان“، قد هاجمه قبلها بشدة في صحيفة ”لوفيغارو“، قائلاً إنه يرمز لإسلام غير مرحب به في فرنسا، ونعته بــ ”الغشاش“، في إشارة إلى حكم قضائي سابق على محمد الخطابي 6 أشهر موقوفة التنفيذ، بتهمة عدم التصريح بالعاملين لديه  والغش في تعويضاتهم، وكان ”دو فلوريان“ حينها محافظًا لإقليم هيرولت ( حيث توجد مدينة مونبلييه).

وقال محامي الخطابي، ارييه اليمي بعد كسبه القضية، إن موكله سعيد جدًا لأن العدالة أدانت ”بيير دو بوسيك فلوريان“، وصنف الملف ضمن الإجراءات المتخذة بسبب ”حالة الطوارئ“ المعلنة في فرنسا منذ هجمات 13 نوفمبر/ تشرين الثاني الدامية، وما يرافقها من أسلوب تواصل غير فعال بحسب المحامي، وأضاف أن الإمام محمد الخطابي ”متدين تقليدي“، لكن لا علاقة له بالتطرف أوالإرهاب.

وتجدر الإشارة إلى أن ”بيير بوسكي دو فلوريان“، كان يشغل منصب مدير المخابرات الداخلية، ورئيسًا للتنسيقية الوطنية للاستخبارات الفرنسية التابعة لقصر الرئاسة، قبل أن يعيّنه إيمانويل ماكرون على رأس ”المركز الوطني لمحاربة الإرهاب“، الذي أسسه يوم 7 يونيو/ تموز الجاري غداة هجوم نوتردام على دورية للشرطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com