روسيا: قرار العقوبات الأمريكية لن يبقى دون رد

روسيا: قرار العقوبات الأمريكية لن يبقى دون رد
Russian Foreign Minister Sergei Lavrov attends a news conference in Moscow on December 20, 2016. Russia, Iran and Turkey agreed to guarantee Syria peace talks and backed expanding a ceasefire in the war-torn country, Russian foreign minister said after talks with counterparts. / AFP PHOTO / Natalia KOLESNIKOVA

المصدر: الأناضول

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الأربعاء، أن قرار الإدارة الأمريكية بتوسيع نطاق العقوبات ضدها لن يبقى دون رد.

وقالت الوزارة، في بيان لها، بشأن إضافة وزارة الخزانة الأمريكية 38 شخصًا ومؤسسة روسية على قائمة العقوبات المتعلقة بالإجراءات الروسية في أوكرانيا: إن ”الخطوة الأخيرة لواشنطن هي استمرار في اتجاه تدهور العلاقات بين البلدين، والتي بدأت في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما“.

وأضاف البيان: ”في ضوء التطورات الأخيرة فإن التصريحات الصادرة عن البيت الأبيض حول مواصلة الحوار مع موسكو غير مقنعة“، مشددًا على أن ”الخطوة الأمريكية الأخيرة لن تبقى دون مقابل“.

وتابع: ”نأمل أن تفهم واشنطن بأنها لم تحصل على نتيجة من العقوبات العديدة التي فرضتها بهدف الضغط على روسيا، وأن تعود للحوار والتعاون من جديد“.

ولفت البيان إلى أن الاجتماع الخاص بشأن الحوار بين البلدين والذي كان من المقرر عقده في وقت قريب لا حاجة له في ظل الظروف الحالية.

وأعلن ”مكتب مراقبة الأصول المالية الأجنبية“ بوزارة الخارجية الأمريكية، في وقت سابق أمس الثلاثاء، في بيان له، أن الوزارة أضافت 38 شخصًا ومؤسسة روسية على قائمة العقوبات، وأن العقوبات شملت 19 شخصًا و19 مؤسسة.

وأوضح البيان أن العقوبات المفروضة على موسكو، ستستمر حتى تفي الأخيرة بالتزاماتها المتعلقة بأوكرانيا وفق القواعد الموضحة في اتفاق ”مينسك“، وإنهاء احتلالها غير الشرعي لشبه جزيرة القرم.

وتوصل قادة أوكرانيا وألمانيا وفرنسا وروسيا إلى اتفاق في العاصمة البيلاروسية ”مينسك“، في 12 فبراير/شباط 2015، يقضي بوقف إطلاق النار شرقي أوكرانيا، وإقامة منطقة عازلة، وسحب الأسلحة الثقيلة، وهو ما لم يتحقق بعد.

وبدأ التوتر بين موسكو وكييف، على خلفية التدخل الروسي في أوكرانيا، بعد الإطاحة بنظام الرئيس الأوكراني السابق، فيكتور يانوكوفيتش، المقرب من موسكو، أواخر 2013.

وتأزمت الأوضاع إثر دعم موسكو لانفصاليين موالين لها في كل من دونيتسك، وشبه جزيرة القرم، وضم روسيا شبه جزيرة القرم إلى أراضيها، عقب استفتاء من جانب واحد، في 16 مارس/آذار 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com