كوريا الشمالية تتهم أمريكا بـ“سرقة“ دبلوماسييها في مطار بنيويورك

كوريا الشمالية تتهم أمريكا بـ“سرقة“ دبلوماسييها في مطار بنيويورك

المصدر: رويترز

اتهمت كوريا الشمالية، اليوم الأحد، السلطات الأمريكية بـ“السرقة العلنية“ لدبلوماسييها في مطار ”جون إف. كنيدي“ في نيويورك، بعد أن صادرت بالقوة طردًا دبلوماسيًا، وهي خطوة قالت بيونغ يانغ إنها ”تثير تساؤلات“ حول مدينة تضم مقر الأمم المتحدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية في كوريا الشمالية، في بيان، إن ”وفدًا من بلاده كان عائدًا من مؤتمر في الأمم المتحدة عن حقوق المعوّقين سُرق علنًا وحرفيًا في مطار جون إف. كنيدي، في خطوة استفزاز غير قانونية وصارخة“.

وأضاف: ”دبلوماسيون من دولة ذات سيادة سلبوا طردًا دبلوماسيًا وسط نيويورك التي تضم مقر الأمم المتحدة، وتضم اجتماعات دولية من بينها الجمعية العامة للأمم المتحدة.. وهذا يظهر بوضوح أن الولايات المتحدة دولة عصابات إجرامية“، على حد تعبيره.

ولم تعلق وزارة الخارجية الأمريكية، ولا البيت الأبيض على بيان كوريا الشمالية.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية في كوريا الشمالية، إن الواقعة حدثت في 16 يونيو/ حزيران، عندما قام أكثر من 20 مسؤولاً قالوا إنهم من وزارة الأمن الداخلي ومن الشرطة ”باعتداء عنيف مثل أفراد العصابات لانتزاع طرد دبلوماسي من الدبلوماسيين“.

وأضافت الوكالة، أن الدبلوماسيين كانت لديهم شهادة دبلوماسية سارية تسمح لهم بحمل الطرد.

ويأتي ذلك وسط توترات دبلوماسية، بعد إفراج كوريا الشمالية عن طالب أمريكي يدعى أوتو وارمبير الذي قال والداه، إنه في غيبوبة بعد احتجازه لمدة 17 شهرًا هناك.

وفرض مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، عقوبات على كوريا الشمالية بسبب أنشطتها النووية وتطوير صواريخ باليستية.

ورفضت بيونغ يانغ، الدولة العضو في الأمم المتحدة، القرارات باعتبارها ”تمثل انتهاكًا لحقها في الدفاع عن نفسها واستكشاف الفضاء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com