ترامب يهاجم القائمين على التحقيق الذي يتهمه بعرقلة العدالة

ترامب يهاجم القائمين على التحقيق الذي يتهمه بعرقلة العدالة
U.S. President Donald Trump delivers a statement about the shooting at a Congressional Republicans baseball practice from the White House in Washington, U.S., June 14, 2017. REUTERS/Kevin Lamarque

المصدر: رويترز

هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الخميس، ما أسماه ”قصة مزيفة“ أفادت بأنه قيد التحقيق بشأن عرقلة العدالة، وهو التحقيق الذي يجريه محقق خاص يحقق في تدخل روسي مزعوم في انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2016 وتواطؤ محتمل مع حملته الانتخابية.

وكتب ترامب على ”تويتر“  ”هم اختلقوا تواطؤا مزيفا في القصة الروسية ولم يجدوا أي أدلة وبالتالي هم الآن يتحدثون عن عرقلة العدالة في القصة المزيفة، حسنا“، وكرر في وقت لاحق اتهامه بأن التحقيق هو استهداف متعمد للإساءة إليه.

وذكرت صحيفة ”واشنطن بوست“، نقلا عن مسؤولين لم تفصح عن هويتهم، يوم الأربعاء أن المحقق الخاص روبرت مولر يجري تحقيقا بشأن الرئيس الجمهوري عن عرقلة محتملة للعدالة.

وأبلغ جيمس كومي الرئيس السابق لمكتب التحقيقات الاتحادي FBI الكونغرس الأسبوع الماضي أنه يعتقد أن ترامب أقاله في مايو/ أيار لتقويض التحقيق الذي تجريه الوكالة بشأن روسيا.

وبعد ثمانية أيام من إقالة كومي، عيّن رود روزنستاين نائب وزير العدل الأمريكي مولر لرئاسة التحقيق بشأن روسيا كمحقق خاص وهو منصب يجري إنشاؤه لإجراء تحقيقات عندما يكون تحقيق عادي لوزارة العدل قد يمثل تضاربا للمصالح أو في ظروف أخرى استثنائية.

وأكد مصدر على دراية بالتحقيق الذي يجريه مولر ما جاء في تقرير ”واشنطن بوست“ قائلاً ”إن تحقيقا بشأن اتهام محتمل بعرقلة العدالة ”لا مفر منه“ بالنظر إلى شهادة كومي رغم أن هذه المسألة قد لا تصبح البؤرة الرئيسة للتحقيق“.

وأضاف المصدر، أن التحقيق في مثل هذه الاتهامات المحتملة سيسمح للمحققين باستجواب شخصيات رئيسة في الإدارة من بينهم وزير العدل جيف سيشنز وروزنستاين وربما ترامب نفسه.

وظهور تحقيق بشأن عرقلة العدالة ربما يجعل من الصعب على ترامب أن يعزل مولر.

وقال صديق لترامب يوم الإثنين إن الرئيس يدرس عزل مولر رغم أن البيت الأبيض قال في وقت لاحق إنه ليس لديه أي خطط لأن يفعل هذا.

ونفت موسكو النتيجة التي توصلت إليها وكالات المخابرات الأمريكية بأنها تدخلت في الحملة الانتخابية العام الماضي لمحاولة التأثير على الانتخابات لصالح ترامب.

ونفى البيت الأبيض أي تواطؤ واشتكى ترامب مرارا من التحقيق قائلا إن الديمقراطيين لا يطيقون قبول فوزه في الانتخابات، لكن التحقيقات ألقت ظلالا على رئاسته التي مضى عليها خمسة أشهر.

وقالت صحيفة واشنطن بوست، نقلا عن أشخاص على دراية بالأمر، إن التحقيق بشأن ترامب عن عرقلة العدالة بدأ بعد أيام من إقالة كومي في التاسع من مايو أيار الماضي.