على غرار سنودن.. بوتين يعرض اللجوء السياسي على المدير السابق لـ“أف بي آي“

على غرار سنودن.. بوتين يعرض اللجوء السياسي على المدير السابق لـ“أف بي آي“
Russian President Vladimir Putin attends a meeting with Belarus' President Alexander Lukashenko at Konstantin palace in St. Petersburg, Russia April 3, 2017. REUTERS/Dmitri Lovetsky/Pool

المصدر: الأناضول

عرض الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، على مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي السابق، جيمس كومي، منحه حق اللجوء السياسي إذا ما تعرض للملاحقة في الولايات المتحدة.

ووصف بوتين إقرار مدير الـ ”اف ابي اي“ السابق خلال استماع الكونغرس له الأسبوع القام، بأنه سرّب عبر صديق له لوسائل الإعلام محادثات له مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه أمر ”غريب“.

وشبه بوتين خطوة جيمس كومي بتلك التي أقدم عليها ضابط الاستخبارات الأمريكية السابق إدوارد سنودن، قبل سنوات والذي يعيش الآن في روسيا كلاجئ سياسي.

وقال بوتين ”إنه لأمر غريب أن يقوم مدير الاستخبارات بتسجيل الحوار مع القائد الأعلى للبلاد، وبعد ذلك يسلم تسجيلاته عبر صديقه إلى وسائل الإعلام“.

وتابع ”كيف يختلف ذلك الرجل عن السيد إدوارد سنودن إذن“، بحسب ما نقلت عنه روسيا اليوم.

وأضاف ساخرًا ”إذن يمكن لروسيا أن تمنحه حق اللجوء السياسي“.

يذكرأنه بعد الانتهاء من جلسة الاستماع لجيمس كومي، طالب محامي الدفاع لدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمقاضاة جيمس كومي لإفصاحه عن فحوى مضمون إجتماعه مع الرئيس ترامب، باعتبارها معلومات سرية.

كما أن سبق أن سلم سنودن، في يوينو/تموز 2013، صحيفتي ”واشنطن بوست“، و“الغارديان“، سلسلة من المواد السرية عن برامج أجهزة الاستخبارات الأمريكية والبريطانية للتجسس في الإنترنت.

وقد سافر إلى هونغ كونغ، ومنها إلى موسكو، حيث بقي لفترة من الوقت في منطقة العبور (ترانزيت) بأحد مطارات موسكو إلى أن منحته روسيا حق اللجوء لمدة عام بشرط أن يُوقف نشاطه ضد الولايات المتحدة.

وحصل سنودن، في 1 أغسطس/آب 2014، على تصريح إقامة لمدة ثلاث سنوات، يسمح له بحرية الحركة داخل روسيا وخارجها.

وفي يناير الماضي، حصل على تصريح إقامة حتى العام 2020.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة