أخبار

بوتين: أخطاء واشنطن أنقذت سنودن من السجن
تاريخ النشر: 14 يونيو 2017 21:44 GMT
تاريخ التحديث: 14 يونيو 2017 21:44 GMT

بوتين: أخطاء واشنطن أنقذت سنودن من السجن

يعتبر سنودن هاربًا من القضاء الأمريكي، في حين دعت عدة كيانات إعلامية وسياسية إلى التسامح معه في صورة عفو عام، في الوقت الذي دعا آخرون إلى سجنه أو قتله.

+A -A
المصدر: مدني قصري - إرم نيوز

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلى معاملة عميل وكالة المخابرات الأمريكية السابق إدوارد سنودن بإنصاف، واصفًا إياه بـ ”الرجل الشجاع“، مؤكدًا أن أخطاء واشنطن أنقذت الأخير من السجن.

وقال بوتين في مقابلة مع المخرج الأمريكي أوليفر ستون، ردًا على سؤال حول مصير سنودن: ”أنا واثق من أن السلطات الأمريكية كانت تعمل تحت ضغط الظروف، وكانت منفعلة جدًا وأنها ارتكبت أخطاء فادحة، وهذا ما أنقذ سنودن وإلا لكان سنودن في السجن“.

وأضاف بوتين أن ”سنودن لم يكن لديه النية في إعطائنا أية معلومات على الإطلاق، بل كان يدعو إلى النضال المشترك، لكن عندما اتضح أننا لم نكن مستعدين لذلك، قلت له بأنه أخطأ العنوان، لقد كان لدينا بالفعل علاقات معقدة مع أمريكا، ولم نكن نريد مزيدًا من التعقيدات، عندئذ غادر سنودن واختفى“.

ووفقًا لتقرير موقع ”سبوتنيك“ الروسي، سرب إدوارد سنودن في حزيران/يونيو 2013، لصحيفتي ”واشنطن بوست“ الأمريكية و“الغارديان“ البريطانية، ملفات سرية بشأن برنامج التجسس على الإنترنت ”بريسم“، الذي صممته المخابرات الأمريكية والبريطانية.

وبعد دخوله إلى هونج كونج ومن ثم إلى موسكو، حصل سنودن على اللجوء المؤقت في روسيا، شريطة أن يوقف أنشطته المعادية للولايات المتحدة.

وفي 2014، حصل سنودن على تصريح إقامة لمدة 3 سنوات، يسمح له بالبقاء في روسيا والسفر إلى الخارج، وفي الآونة الأخيرة قررت موسكو تمديد إقامة سنودن ليتمكن من البقاء في روسيا حتى عام 2020.

ووجه القضاء الأمريكي لسنودن، في 2013، رسميًا، مجموعة من التهم منها ”التجسس وسرقة ممتلكات حكومية، ونقل معلومات تتعلق بالدفاع الوطني دون إذن، والنقل المتعمد لمعلومات مخابرات سرية لشخص غير مسموح له بالاطلاع عليها“.

ويعتبر سنودن هاربًا من القضاء الأمريكي، في حين دعت عدة كيانات إعلامية وسياسية إلى التسامح معه في صورة عفو عام، في الوقت الذي دعا آخرون إلى سجنه أو قتله.

ويعيش سنودن بمكان غير معلوم في روسيا، وطبقًا للسياسي الألماني هانز كريستيان شتروبله، ما زال يحاول الحصول على لجوء سياسي دائم في دولة ديمقراطية مثل ألمانيا أو فرنسا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك