تيريزا ماي تضحي بمديري مكتبها بعد نكسة الانتخابات

تيريزا ماي تضحي بمديري مكتبها بعد نكسة الانتخابات

المصدر: لندن- إرم نيوز

بعد تعرضها لضغوط شديدة إثر النكسة الكبيرة في الانتخابات التشريعية الأخيرة، عمدت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي إلى الاستغناء عن مديري مكتبها، في محاولة لامتصاص النقمة عليها، قبل أيام من موعد إطلاق مفاوضات بريكست. وكان نيك تيموثي وفيونا هيل يعتبران من أقرب المقربين اليها، وأعلنا استقالتهما من منصبيهما بعد يومين على الانتخابات التشريعية التي اعتبرت نكسة قاسية لحزب المحافظين.

ونقلت وسائل إعلام بريطانية عدة أن عددا من كبار قياديي حزب المحافظين طالبوا تيريزا ماي بإقالة تيموثي وهيل في حال كانت تريد الحفاظ على منصبها والعمل على تشكيل حكومة أقلية بدعم من الحزب البروتستانتي الأيرلندي الشمالي ”الحزب الوحدوي الديمقراطي“.

وعمل تيموثي وهيل إلى جانب تيريزا ماي منذ كانت وزيرة للداخلية بين عامي 2010 و2016، وتعرضا منذ الخميس لانتقادات شديدة واعتبرا مسؤولين عن الحملة الانتخابية ”الكارثية“ التي قام بها حزب المحافظين.

وكانت ماي دعت إلى هذه الانتخابات المبكرة لتحسين الأكثرية التي تملكها، لكن العكس حصل ففقد حزب المحافظين 12 مقعدا لتصبح حصته في البرلمان 318  نائبا أي أقل بثمانية مقاعد من الأكثرية المطلوبة وهي 326 مقعدا.

وبعد هذا الفشل الذريع التي اعتبر صفعة شخصية لتيريزا ماي، ارتفعت أصوات من المعارضة العمالية، وحتى في صفوف حزب المحافظين تطالبها بالرحيل. إلا أن رئيسة الحكومة تذرعت بالحاجة إلى ”الاستقرار“ قبل أيام من بدء مفاوضات بريكست، وذلك لرفضها فكرة التنحي، وأعلنت الجمعة عزمها على تشكيل حكومة جديدة ”ستقود بشكل جيد الخروج من الاتحاد الأوروبي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com