هتف ”من أجل سوريا“.. الأمن الفرنسي يطلق النار على شخص هاجم شرطياً بمطرقة

هتف ”من أجل سوريا“.. الأمن الفرنسي يطلق النار على شخص هاجم شرطياً بمطرقة
French police in riot gear secure a position as demonstrators protest the day after the country went to the polls, in Paris, France, May 8, 2017. REUTERS/Jean-Paul Pelissier

المصدر: باريس - إرم نيوز

قال وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولومب، الثلاثاء، إن الرجل الذي هاجم شرطيا أمام كاتدرائية ”نوتردام“ في قلب باريس، هتف لحظة الاعتداء ”من أجل سوريا“.

وأضاف كولمب، خلال مؤتمر صحفي عقده أمام الكاتدرائية، أن ”شرطيا تعرض في نحو الساعة (16.20 بالتوقيت المحلي/ 14.20 تغ) لاعتداء من قبل شخص“.

وتابع أن ”دورية تتألف من 3 شرطيين كانت موجودة بالمكان لتأمين السياح (يزورون الكاتدرائية)، حين جاء رجل خلف الدورية، وكان مسلحا بمطرقة، وبدا بالاعتداء على أحدهم“.

قال كولوم إن الشخص الذي قام بالهجوم كان يحمل بطاقة هوية تشير إلى أنه طالب جزائري.

ووفق الوزير، فإن ”أحد زملاء الشرطي المستهدف بالاعتداء أطلق النار على المهاجم“، لافتا أنه تم نقل الشرطي والمعتدي إلى المستشفى لـ ”تلقي الرعاية الطبية“.

كما أشار أن ”الملف يخضع لمتابعة المدعي العام للجمهورية. ولم يعلن الوزير عن هوية المهاجم ولا عن دوافعه.

وكانت الشرطة الفرنسية تحدثت على ”تويتر“ عن انتشارها عند الكنيسة الواقعة في قلب باريس، ودعت إلى تجنب المرور في المنطقة التي تم إغلاقها على نطاق واسع.

وقال شاهد في شقة تطل على الموقع: إنه ”كان يمكن رؤية المهاجم ملقى على الأرض بلا حراك“.

وتعرضت فرنسا على مدار نحو عامين ونصف العام لسلسلة لا مثيل لها من الهجمات، راح ضحيتها نحو 240 قتيلًا.

ولا تزال فرنسا تطبق حالة الطوارئ، منذ إعلانها عقب هجمات الـ13 من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

ويأتي الهجوم بعد أيام قليلة من الهجوم المزدوج الذي استهدف العاصمة البريطانية لندن، وأسفر عن سقوط 7 قتلى، و48 مصاباً، 21 منهم في حالة حرجة، حسب شرطة المدينة.

والسبت الماضي، شهدت لندن هجوما مزدوجا، حيث قامت حافلة بعملية دهس استهدفت مارة في منطقة جسر لندن، وتوجّهت بعد ذلك نحو منطقة بروغ ماركت، ونزل منها 3 مهاجمين قاموا بطعن المارة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com