مؤرخ يهودي: الاحتفاظ بالضفة الغربية قد يتسبب بنهاية إسرائيل

مؤرخ يهودي: الاحتفاظ بالضفة الغربية قد يتسبب بنهاية إسرائيل

المصدر: واشنطن– إرم نيوز

قال مؤرخ يهودي معروف، إن تل ابيب أخطأت بالاحتفاظ بالضفة الغربية وإنشاء مستوطنات مكلفة، معربًا عن اعتقاده بأن ذلك قد يؤدي إلى انتهاء إسرائيل.

وأشار جيرشوم جورنبرج، في مقال نشرته صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية مساء الأحد، بمناسبة ذكرى مرور 50 سنة على حرب عام 1967، إلى أن المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية باتت تشكل عبئًا ماليًا كبيرًا على الكيان الصهيوني، في حين أثّر احتلال الضفة بشكل سلبي على ما وصفه بـ ”ديمقراطية“ إسرائيل.

واستذكر الكاتب، قول رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق ليفي أشكول، إن ”الأراضي المحتلة لن تشهد أية مقاومة لأنها ليست الجزائر“، معتبرًا هذا القول بأنه ”خطأ“.

وقال: ”صحيح أن الضفة الغربية ليست الجزائر بالمعنى الجغرافي.. لكن أشكول كان مخطئًا.. وأنا أقول اليوم إن خسارة الأراضي المحتلة لن تكون نهاية إسرائيل.. على العكس الاحتفاظ بتلك الأراضي يعني نهاية إسرائيل.“

وأضاف جورنبرج: ”أن أكبر ضرر أحدثه الاحتفاظ بالأراضي المحتلة هو ديمقراطية إسرائيل، إذ إن حكومتنا تسيطر على ملايين الأشخاص في مناطق دون حدود وليست محددة في أية خريطة وهؤلاء لا يستطيعون حتى التصويت“.

وانتقد الكاتب أيضًا، التوسع في المستوطنات في الضفة الغربية، بقوله إنها أصبحت تشكل عبئًا ماليًا وعسكريًا على إسرائيل، مشيرًا إلى أن عددًا كبيرًا من الجنود الإسرائيليين مكلّفون بحراسة بعض المستوطنات التي لا يتجاوز عدد سكانها 100 أسرة يهودية.

وختم قائلًا: ”هناك سرية تامة على ميزانيات تلك المستوطنات وحتى على بناء مستوطنة جديدة، في حين يتم إنفاق مبالغ كبيرة على شكل حوافز مالية للإسرائيليين من أجل أن ينتقلوا ويعيشوا في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية.. ما أعرفه هو أن إسرائيل دون هذه النفقات الكبيرة بإمكانها خفض معدل وفيات الأطفال الأعلى بين الدول المتقدمة، وخلق وظائف جديدة وزيادة ساعات الدراسة في المدارس وخفض عدد التلاميذ في الصفوف المدرسية المزدحمة.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com