مقتل نائب ”حاكم الظل“ التابع لطالبان بإقليم شمال شرق أفغانستان

مقتل نائب ”حاكم الظل“ التابع لطالبان بإقليم شمال شرق أفغانستان

المصدر: وكالات- إرم نيوز

قتل نائب حاكم الظل التابع لحركة طالبان، لإقليم كابيسا شمال شرق أفغانستان، خلال عملية نفذتها القوات الخاصة الأفغانية، وفقا لما ذكرته وكالة ”خاما برس“ الأفغانية للأنباء.

ونقلت الوكالة، اليوم الأحد، عن فيلق ”سلاب 201″، التابع للجيش الوطني الأفغاني  شرق البلاد، نبأ مقتل مولوي دوست محمد، خلال عملية نفذتها قوات الكوماندوز التابعة للجيش.

وقتل عشرة مسلحين على الأقل، ينتمون لطالبان أيضا خلال العملية، التي جرت في منطقة خمير داران، التي تقع بين منطقتي كوهي سافي وتاجاب.

وإقليم كابيسا من بين الأقاليم الهادئة نسبيا في المناطق الشمالية الشرقية من البلاد، لكن الوضع السياسي في بعض المناطق النائية للإقليم بدأ يتدهور، خلال السنوات الأخيرة.

من جهة أخرى اعتقلت هيئة الاستخبارات الأفغانية مهاجما انتحاريا و12 عنصرا آخرين، لصلتهم بالهجوم الدموي الذي استهدف جنازة أمس السبت في كابول.

وقالت مديرية الأمن الوطني (الاستخبارات الأفغانية) في بيان، إن عناصرها قامت بتلك الاعتقالات في أعقاب الهجوم على مراسم جنازة ودفن محمد سالم أزديار.

وذكر مسؤولون أن 20 شخصا على الأقل قتلوا، وأصيب 119 آخرون، بعد أن وقعت ثلاثة انفجارات متتالية في مراسم دفن سالم أزديار في العاصمة الأفغانية كابول، أمس السبت.

وكان وزير الصحة العامة الأفغاني، فيروز الدين فيروز، بين أولئك الذين أصيبوا في التفجيرات، التي وقعت أثناء تشييع جنازة محمد سالم أزديار نجل نائب رئيس مجلس الشيوخ، وفقا لوحيد الله مجروح المتحدث باسم وزارة الصحة العامة.

وكان عدد من كبار المسؤولين من بينهم الرئيس التنفيذي الأفغاني، عبد الله عبد الله، ووزير الخارجية، صلاح الدين رباني، بين حضور الجنازة.

وقتل سالم خلال مظاهرة أمس الأول الجمعة، بعد أن أطلقت الشرطة النار على حشد من المتظاهرين في كابول، كانوا يتدفقون على الشوارع احتجاجا على الانفجار الذي وقع في المدينة، يوم الأربعاء الماضي.

وكان عبد الله ظهر على شاشات التلفزيون بعد الحادث بوقت قصير، مؤكدا وقوع  ثلاثة تفجيرات انتحارية خلال صلاة الجنازة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com