وثائق مُسربة تكشف عن إغداق رجل أعمال هندي الهدايا على نجل رئيس جنوب أفريقيا (صور) – إرم نيوز‬‎

وثائق مُسربة تكشف عن إغداق رجل أعمال هندي الهدايا على نجل رئيس جنوب أفريقيا (صور)

وثائق مُسربة تكشف عن إغداق رجل أعمال هندي الهدايا على نجل رئيس جنوب أفريقيا (صور)

المصدر: ساندرا ماهر- إرم نيوز

كشفت تسريبات تضمنت أكثر من 100 ألف رسالة بريد إلكتروني ووثائق، في وقت سابق من هذا الأسبوع، تلقي نجل رئيس جنوب أفريقيا هدايا فاخرة.

وبحسب التسريبات، فإن عائلة رجل أعمال هنديا شهيرا منحت نجل رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما سيارات فخمة وشقة فاخرة وأموالا لعرسه.

وكان الإخوة غوبتا الذين يتألفون من أجاي وأتول وراجيش طوني غوبتا ساعدوا دودوزان زوما (35 عامًا) في شراء شقة بقيمة مليون جنيه إسترليني في أطول مبنى بدبي وتسديد فاتورة ضريبة بقيمة 12 ألف جنيه إسترليني كجزء من صداقتهم مع الرئيس وابنه.

كما زُعِم أنهم ساعدوا زوما في التعامل مع صحيفة تحدثت عن صديقته التي أصبحت حاملاً أثناء علاقتهما.

وبحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، جاءت هذه الادعاءات بعد الكشف عن أكثر من 100 ألف رسالة ووثائق تم تسريبها من قبل صحفيين في موقع  ”AmaBhungane“ وهي مجموعة غير ربحية لها سجل حافل في كشف ما تعتبره فضائح فساد حكومية.

وقالت الشركة إن لديها إمكانية الوصول إلى الوثائق التي أظهرت تعاملات غير ملائمة في العقود الحكومية المربحة من جانب رجال الأعمال أصدقاء الرئيس جاكوب زوما.

وذكر البرلمان الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا أنه يأخذ تقارير وسائل الإعلام عن الوثائق المسربة التي تُظهر نفوذها في الحكومة بجدية بالغة ويريد التحقيق في الادعاءات.

بداية التعارف

وكان الرئيس زوما التقى أولاً بالإخوة غوبتا قبل 10 سنوات عندما كان نائباً للرئيس.

وعمل زوما مديرًا في العديد من الشركات التي يملكها الأخوة الذين اتهموا بالاستيلاء على دولة جنوب أفريقيا من خلال استغلال صداقتهم مع زوما للوصول إلى المناصب الحكومية.

وتقاضى زوما 17 ألف جنيه استرليني شهريًا كرسوم إدارية من قبل الإخوة ولكنه تلقى أيضًا سيرا ذاتية مرتبطة بالمليونيرات الذين تم تعيينهم لاحقًا في الحكومة.

وفي الوقت نفسه اُتهم والده بأنه كان متحيزًا لمصلحة أسرة غوبتا التجارية الغنية حيث زُعِم أنه منحهم الأفضلية في التعيينات الحكومية والعقود والشركات المملوكة للدولة.

الإقامة بفندق خمس نجوم في دبي

ووفقاً للتقارير، تشير رسائل البريد الإلكتروني إلى أن شخصاً قريباً من إخوان غوبتا حصل على 300 ألف مليون إسترليني بعد المساعدة في تأمين صفقة مع الصين من شأنها أن توفر السكك الحديدية الحكومية وقطارات الشحن.

ويقول الموقع المُسرِب إن رسائل البريد الإلكتروني تبين أن أحد موظفي غوبتا يقيم في فندق خمس نجوم في دبي لكبار المسؤولين الحكوميين وشركات الشحن ووزير التعدين.

كما تُظهر رسائل البريد الإلكتروني أيضًا أن الضيوف تمت دعوتهم للنزول في قصر جوبتاس دبي في دبي.

وستؤدي الوثائق التي تم تسريبها إلى التحقيق مع الرئيس جاكوب زوما وربما تعمق الانقسامات في البرلمان الأفريقي الحاكم.

يذكر أن زوما نجا من دعوات بالإقالة من داخل البرلمان الأفريقي في الأسابيع الأخيرة بسبب الخلافات حول التعيينات السياسية وصداقته مع عائلة غوبتا المولودة في الهند ورجال الأعمال الأثرياء الذين تعاقدت شركاتهم مع شركات مملوكة للدولة.

ولم يرد أحد المتحدثين باسم عائلة غوبتا على الأسئلة عبر الهاتف وقال إنه قد يرد على استفسارات عبر البريد الإلكتروني في وقت لاحق.

عائلة الرئيس تنفي

فيما نفت عائلة غوبتا وزوما وقوع مخالفات عند تقديم ادعاءات مماثلة في الماضي ولم يرد المتحدثون باسم زوما والبرلمان الأفريقي على الاتهامات.

ومن المقرر أن يظهر زوما في البرلمان الساعة 2 بعد الظهر (12 مساء بتوقيت غرينتش) للرد على أسئلة حول ميزانية الرئاسة.

وعلى الرغم من عدم وجود أي تفاعل مخطط مع المشرعين إلا أنه من المتوقع أن يواجه الانتقادات من المعارضين.

وقال موسي مايمان زعيم التحالف الديمقراطي المعارض ”زوما يدير دولة إجرامية ويستغل مؤسسات الدولة لإثراء نفسه وأصدقائه.

وتُظهر هذه الوثائق مرة أخرى أن البرلمان الأفريقي قد شرع في حملة فساد ترعاها الدولة بعمق“.

وقد تزيد الادعاءات الأخيرة بسوء استغلال السلطة من الانقسامات الموجودة بالفعل داخل البرلمان الأفريقي مع تصارع الفصائل على السيطرة قبل عقد مؤتمر ديسمبر، حيث سيتم اختيار خليفة ”زوما“ كزعيم للحزب. ويمكن لـ ”زوما“ البقاء رئيساً للدولة حتى انتخابات 2019.

ومن المُتوقع أن يدعم معسكر زوما زوجته السابقة والرئيسة السابقة للاتحاد الأفريقي نكوسازانا دلامينى زوما بينما يدعم فصيل آخر نائب الرئيس سيريل رامافوسا.

المعارضة متحفزة

وقال المحللون إن محتويات الوثائق الحكومية السرية التي تم تسريبها من المحتمل أن تشجع معارضي زوما في البرلمان الأفريقي الذين يريدون الإطاحة به أو منع خليفه المختار من أن يصبح رئيسًا للحزب في كانون الأول/ ديسمبر.

فيما أوضح داريل غلاسر أستاذ السياسة في جامعة ويست ووتر سايد في جوهانسبرغ: ”التسريبات سوف تلعب دوراً في معركة الفصائل على الخلافة التي تتزايد حدتها فالمخاطر مرتفعة جدًا ولا أعتقد أن النتائج ستكون كافية لتؤدي إلى استقالة زوما قبل شهر كانون الأول/ ديسمبر“.

وقالت هيئة مكافحة الكسب غير المشروع المكلفة دستورياً بإعداد تقرير بالعام الماضي إن عائلة غوبتا كان لها نفوذ غير مبرر على مسؤولي الحكومة ونائب وزير المالية السابق مسبيسي جوناس الذي ذُكِر أنه عُرض عليه ترقية من قبل العائلة.

وكان زوما أقال جوناس ووزير المالية برافين غوردهان أثناء تعديل وزاري في أذار/ مارس الماضي.

وفي يوم الأربعاء الماضي تعهد الوزراء بتصعيد الضغوط، وطلبوا من شركة اسكوم إقالة رئيسها التنفيذي برايان موليف حليف زوما بعد أن كان رد فعل كبار السياسيين والشعب غاضباً بشأن إعادة تعيينه قبل أسبوعين.

وكان موليف استقال في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي عقب ادعاءات بأن له علاقات مع عائلة غوبتا ولكنه نفى مخالفاته وقال إنه استقال من أجل مصلحة الحكم النزيه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com