محلل سياسي: في غياب روسيا والصين لم تعد مجموعة الـ 7 الكبار فاعلة – إرم نيوز‬‎

محلل سياسي: في غياب روسيا والصين لم تعد مجموعة الـ 7 الكبار فاعلة

محلل سياسي: في غياب روسيا والصين لم تعد مجموعة الـ 7 الكبار فاعلة

المصدر: مدني قصري - إرم نيوز

قال البروفيسور دانيال سبوتنيك بليندر، من جامعة بيونس آيرس بالأرجنتين إن قمة الـ 7 الكبارالتي جرت في مدينة صقلية الإيطالية يومي الـ 26 والـ27 من مايو/أيار الجاري  كشفت عن مجموعة من الخلافات الجديدة بين الولايات المتحدة وأوروبا.

وفي مقابلة مع  موقع سبوتنيك الروسي ”sputniknews“، رأى العالم السياسي الأرجنتيني دانيال بليندر أن نمو قدرات روسيا العسكرية وتوسع الصين يلقيان ظلالاً من الشك على مستقبل الولايات المتحدة وأوروبا وفي رأيه أن هذه الظاهرة سوف تتضخم إذا ظلت القارة القديمة تشعر بعدم الحماية، نظرًا لسياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأكد المحلل الجامعي أن ”العالم ليس هو نفسه كما كان في فترة تشكيل الـ G7 أو مجموعة السبع الكبار في 1970، وهذا يفسر بلا شك لماذا دول مثل روسيا والصين، لا تشكل جزءًا من مجموعة الـ G7، حيث لم يعد جدول أعمال هذه الكتلة صالحًا اليوم، أما الأجوبة على هذه التحديات فهي اليوم محدودة للغاية، والسبب هو أن فاعلين بهذا الحجم ليسوا إلى الآن جزءًا من الـ G7″.

وللتذكير قال المحلل إنه بعد القمة في إيطاليا، فإن أعضاء الـ G7 لم يتوصلوا إلى الإجماع بشأن تغير المناخ، حيث إن الولايات المتحدة لم تصدق بعد على اتفاقية باريس.

وعلى أي حال، فقد أشار المتحدث باسم الوكالة إلى أنه على الرغم من الاختلافات، فإن للولايات المتحدة وأوروبا العديد من المصالح المشتركة، سواءً تعلق الأمر بالدفاع الجماعي، أو السلاح النووي، أو بنشر قوات في إطار العمليات العسكرية الجارية.

ولخص المحلل الأرجنتيني الوضع قائلاً: ”على المدى المتوسط فالتحالف الأمريكي الأوروبي سوف يصمد، وعلى الصعيد العسكري ستظل الولايات المتحدة وأوروبا على صلة على المدى الطويل ومع ذلك، فإن التيارات السياسية سوف تضاعف الخلافات داخل أي كتلة وسوف يلقي نمو القدرات العسكرية لروسيا وتوسع الصين ظلالاً من الشك على مستقبل الولايات المتحدة وأوروبا، ولاسيما إذا ما استمرت القارة القديمة في الشعور بعدم الحماية، نظرًا لسياسة ترامب”.

ومجموعة الـ G7، التي تضم 7 دول تراكم أكثر من 60٪ من الثروة العالمية، وهي ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا واليابان وبريطانيا وإيطاليا، وتمر هذه الدول برأي بليندر بـ ”أزمة القيادة العالمية“ وهيمن على جدول أعمال القمة مكافحة الإرهاب وتغير المناخ وأزمة الهجرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com