زعيمة حزب ”العمل“ السابقة تلجأ للقضاء الإسرائيلي عقب خسارتها انتخابات ”الهستدروت“ – إرم نيوز‬‎

زعيمة حزب ”العمل“ السابقة تلجأ للقضاء الإسرائيلي عقب خسارتها انتخابات ”الهستدروت“

زعيمة حزب ”العمل“ السابقة تلجأ للقضاء الإسرائيلي عقب خسارتها انتخابات ”الهستدروت“

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

توجهت شيلي يحيموفيتش، الزعيمة السابقة لحزب العمل الإسرائيلي، لمحكمة تل أبيب القُطرية، مطالبة بإلغاء نتائج انتخابات الاتحاد العام لنقابات العمال ”الهستدروت“ التي أُعلنت قبل أيام، وذلك عقب خسارتها لصالح رئيس الاتحاد الحالي آفي نيسنكورن، الذي حصد 62% من أصوات الناخبين، بحجة أن الانتخابات شهدت عمليات تزوير غير مسبوقة.

وأقامت يحيموفيتش اليوم الثلاثاء، دعوى قضائية أمام تلك المحكمة، واستندت فيها إلى مزاعم تتحدث عن عمليات تزوير، وتعمّد إخافة من لهم حق التصويت بهدف حثهم على التصويت لخصمها، فضلاً عن وقائع شهدتها العملية الانتخابية، من بينها طرد مراقبين تابعين لها من اللجان، مطالبة بالغاء نتائج تلك الانتخابات، وتحديد موعد جديد لإعادتها.

ونقلت وسائل إعلام عن الإعلامية السابقة، والخصمة اللدودة لزعيم حزب العمل الحالي يتسحاق هيرتسوغ، الذي يقود جناح المعارضة في الكنيست على رأس تحالف ”المعسكر الصهيوني”، أن حجم الفساد الممنهج الذي شاب العملية الانتخابية لا يحتمل، لأن الحديث يجري عن دولة ديمقراطية“، مضيفة: ”يجري الحديث عن انتخابات وهمية، رغم أنها الثانية في ضخامتها بعد انتخابات الكنيست، حتى في دول العالم الثالث على الأقل، ينبغي أن يتواجد في الانتخابات مراقبون دوليون لديهم صلاحيات“.

ويقول محامو النائبة في الكنيست عن تحالف ”المعسكر الصهيوني“، إن العملية الانتخابية شهدت العديد من الانتهاكات، من بينها تعمد ترجيح كفة خصم يحيموفيتش بشكل ممنهج، شمل سرقة أصوات من لهم حق التصويت، والتصويت بأسماء لم تشارك في العملية الانتخابية، كما شهدت ممارسة ضغوط مكثفة على الناخبين من العمال، بغية دفعم للتصويت لصالح رئيس ”الهستدروت“ الحالي.

وأكد القائمون على الدعوى القضائية التي أقامتها يحيموفيتش، أن لديهم أدلة دامغة على وضع آلاف البطاقات الموقعة مسبقًا داخل صناديق الاقتراع، تتضمن تصويتًا لصالح نيسنكورن، كما قام القائمون على حملة الأخير بنقل مئات العمال إلى اللجان الانتخابية، للتيقن من أنهم سيدلون بأصواتهم لصالحه، متحدثين أيضًا عن أموال دُفعت على سبيل الرشوة.

وأعلن رئيس اللجنة المركزية للانتخابات الجمعة، نتائج انتخابات الاتحاد العام لنقابات العمال ”الهستدروت“، معلنًا فوز نيسنكورن بنسبة 62%، فيما بلغ الفارق في عدد الأصوات بينه وبين يحيموفيتس قرابة 55 ألف صوات.

وعقب إعلان نتائج الانتخابات، رفضت يحيموفيتش الاعتراف بها أو تهنئة خصمها، وقالت للصحفيين: ”نحن في بلد ديمقراطي، وكان ينبغي أن تكون المسيرة الانتخابية نزيهة وتحت رقابة“، مضيفة: ”للأسف شهدت الانتخابات تزويرًا وسرقة أصوات بشكل ممنهج“.

وبدأت عملية فرز الأصوات الأربعاء الماضي، عقب إغلاق اللجان الانتخابية، لكنها توقفت ليوم بأوامر من المحكمة، قبل أن تستأنف في اليوم التالي، ليتم إعلان النتائج الجمعة، مظهرة حصول رئيس ”الهستدروت“ الحالي على 62% من الأصوات، فيما حصلت يحيموفيتس على 37% فقط من الأصوات.

ويعد ”الهستدروت“، الذي تأسس في عشرينيات القرن الماضي، كنقابة عمال يهودية في حقبة الانتداب البريطاني على فلسطين، المظلة التي تضم النقابات العمالية الإسرائيلية، لذا فإنه يشكل مركز ثقل اقتصادي وسياسي واجتماعي كبير، حيث يشرف على مؤسسات صناعية وزراعية واقتصادية حيوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com