أخبار

حظر تجول في كشمير الهندية إثر مقتل زعيم حزب
تاريخ النشر: 28 مايو 2017 16:57 GMT
تاريخ التحديث: 28 مايو 2017 16:57 GMT

حظر تجول في كشمير الهندية إثر مقتل زعيم حزب

تعطلت الحركة بشكل كبير في منطقة كشمير ذات الأغلبية المسلمة.

+A -A
المصدر:  نيودلهي- إرم نيوز

فرضت الحكومة المحلية في كشمير الهندية، الأحد، حظر تجول لمنع التظاهر غداة مقتل زعيم ”حزب المجاهدين“ ما أدى إلى أعمال عنف.

وقال قائد الشرطة شيش بال فيد: ”تم اتخاذ إجراءات في بعض المناطق لحفظ الأمن“.

ونتيجة حظر التجول، تعطلت الحركة بشكل كبير في هذه المنطقة ذات الأغلبية المسلمة.

وكان زعيم ”حزب المجاهدين“ سبزار أحمد بهات، الذي يطالب بإلحاق كشمير الهندية بباكستان، قتل السبت خلال تبادل لإطلاق النار مع القوات الأمنية الهندية قرب قريته في إقليم ترال.

وأدى مقتله إلى موجة عنف أوقعت عشرات الجرحى.

وأقامت قوات مكافحة الشغب حواجز في سريناغار عاصمة كشمير الهندية، وفي مدن أخرى في جنوب هذه المنطقة لمنع تدفق المشيعين للمشاركة في الجنازة، كما أقفل المسجد المركزي في المدينة.

 وقال بشير أحمد الذي يسكن في إقليم بولواما المجاور لإقليم ترال، إن ”قوات الأمن أقفلت كل الطرقات لمنع تنقل السكان“، إلا أن آلاف المشيعين خرقوا حظر التجول للمشاركة في جنازة سبزار أحمد بهات، وأطلقوا شعارات مناهضة للهند ومطالبة بالاستقلال.

وقامت السلطات السبت بقطع شبكات الهاتف الثابت والمحمول والإنترنت، وفقا لـ“فرانس برس“.

وأدى مقتل القيادي الكشميري برهان واني في تموز/يوليو 2016، إلى تدهور الوضع الأمني في كشمير الهندية ومقتل نحو 100 شخص.

وكان سبزار أحمد بهات خلف برهان واني في رئاسة حزب المجاهدين.

 وتتقاسم منطقة كشمير كل من الهند وباكستان، وأدى النزاع حول هذه المنطقة إلى نشوب حربين بين البلدين منذ التقسيم عام 1947.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك