عباس ينتظر نتائج الوساطة الأمريكية لإنهاء إضراب الأسرى الفلسطينيين – إرم نيوز‬‎

عباس ينتظر نتائج الوساطة الأمريكية لإنهاء إضراب الأسرى الفلسطينيين

عباس ينتظر نتائج الوساطة الأمريكية لإنهاء إضراب الأسرى الفلسطينيين
Palestinian Fatah leader Marwan Barghuti flashes the V-sign of victory as he is escorted by Israeli police into Jerusalem's Magistrate Court to testify as part of a US civil lawsuit against the Palestinian leadership, on January 25, 2012. Barghuti, who was sentenced to life imprisonment in 2002 for organizing anti-Israeli attacks during the Second Intifada in 2000, said in this rare court appearance that the Middle East conflict will end only when Israel withdraws to the pre-1967 lines and a Palestinian state is established. AFP PHOTO/MARCO LONGARI (Photo credit should read MARCO LONGARI/AFP/Getty Images)

المصدر: القدس المحتلة - إرم نيوز

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الخميس إنه ينتظر نتائج وساطة أمريكية لإنهاء إضراب المعتقلين الفلسطينيين عن الطعام في السجون الإسرائيلية احتجاجاً على ظروف اعتقالهم والذي دخل يومه التاسع والثلاثين“.

وأضاف في بداية اجتماع للمجلس الثوري لحركة فتح في رام الله ”وسَّطنا جميع العالم، وآخر هذه الوساطات كان المبعوث الأمريكي اليوم ”جيسون جرينبلات“ الذي ذهب إلى الحكومة الإسرائيلية ولم يأتنا بجواب، ونرجو أن يأتي بجواب، لكن أملنا ضعيف بأن يُعطى هذا الجواب“.

وأكد عباس أنه لن يسمح للحكومة الإسرائيلية بتركيع المعتقلين الفلسطينيين الذين يتجاوز عددهم 6500 معتقل بينهم أطفال ونساء.

وأضاف: ”نحن مع مطالب إخواننا المعتقلين وسنقف إلى جانبهم وسنؤيّدهم وسننتصر لهم، ولن نسمح أن يُركَّعوا أو يتراجعوا و-إن شاء الله- سيحصلون على مطالبهم“.

وبدأ مئات المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية منذ السابع عشر من الشهر الماضي إضراباً مفتوحاً عن الطعام بقيادة مروان البرغوثي (59 عامًا) عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الذي يقضي خمسة أحكام بالسجن المؤبد أمضى منها خمسة عشر عامًا.

ويطالب المعتقلون بإنهاء سياسة العزل الانفرادي والاعتقال الإداري إضافة إلى مطالب تتعلق بزيارة ذويهم وكذلك أمور تتعلق بالصحة والتعليم، وتقول إسرائيل إن الإضراب سياسي وليس من أجل مطالب إنسانية.

ويرى مراقبون أن استمرار الإضراب سيؤدي إلى مزيد من التدهور في الأوضاع الأمنية بين الفلسطينيين وإسرائيل.

ودعت قوى وطنية وإسلامية للتظاهر غدًا الجمعة دعماً للمعتقلين الذي جرى نقل العشرات منهم إلى المستشفيات بعد تدهور أوضاعهم الصحية.

وقالت اللجنة الإعلامية للإضراب في بيان: ”إن إدارة مصلحة سجون الاحتلال نقلت خلال الساعات الأخيرة من سجن هداريم 40 أسيراً مضربًا لليوم التاسع والثلاثين على التوالي إلى المستشفيات المدنية بعد أن تدهورت حالتهم الصحية إلى الخطر الشديد“.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان لها :“ إنه بعد 39 يوماً من إضراب المعتقلين الفلسطينيين عن الطعام ”ندخل الآن مرحلة الخطر“

ودعت اللجنة في بيانها ”جميع الأطراف والسلطات المختصة  لإيجاد حلّ من  شأنه تجنّب أي خسائر في الأرواح أو إلحاق ضرر لا رجعة فيه بصحة المعتقلين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com