أخبار

تقرير: الانتخابات الإيرانية مجرد "حيلة"
تاريخ النشر: 18 مايو 2017 8:04 GMT
تاريخ التحديث: 18 مايو 2017 8:04 GMT

تقرير: الانتخابات الإيرانية مجرد "حيلة"

تقرير "معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى" يؤكد أن خامنئي يسيطر على السطلة بكاملها في إيران وأن الحرس الثوري الذي يعتبر القوة الرئيسة في ذلك البلد يخضع له مباشرة وليس للرئيس.

+A -A
المصدر: طهران - إرم نيوز

قال تقرير إستراتيجي أمريكي، اليوم الخميس، إن الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي تجري غداً الجمعة ليست سوى ”حيلة ديمقراطية“ أمام العالم وأن نتيجتها لن تغير شيئاً؛ لأن السطلة الفعلية هي بيد المرشد الأعلى علي خامنئي وليس الرئيس.

وأكد تقرير معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، أن ”على العالم أن لا ينخدع بهذه التجربة الديمقراطية الزائفة ويركز على السياسات التوسعية للنظام الإيراني في المنطقة ورعايته للإرهاب وانتهاكاته لحقوق الانسان“.

وأشار التقرير إلى أن خامنئي يسيطر على السطلة بكاملها في إيران وأن الحرس الثوري الذي يعتبر القوة الرئيسة في ذلك البلد يخضع له مباشرة وليس للرئيس.

وقال التقرير إنه ”بصرف النظر عمن سيفوز في الانتخابات الرئاسية فان على الشعب الإيراني أن لا يتوقع أي تغيير حقيقي على الساحة المحلية أو الساحة الدولية.“

واستبعد التقرير أي تغيير في سياسية إيران في التدخل في شؤون الدول الأخرى في حال إعادة انتخاب حسن روحاني، مشيرًا إلى تسارع دعم طهران للميليشيات الحليفة منذ توقيعها الاتفاق النووي مع الدول الكبرى عام 2015 بهدف توسيع نفوذها في المنطقة وزعزعة الاستقرار في عدد من الدول العربية.

وأشار التقرير إلى أن “ الرئيس ليس له أي سلطة حقيقية في النظام السياسي في إيران.. ولذلك فان ما يراه العالم من تجربة ديمقراطية في هذا البلد هو مجرد حيلة ديمقراطية أو مجرد ممارسة عامة أمام أعين المجموعة الدولية.“

واعتبر التقرير أن نتيجة الانتخابات قد تؤثر بموضوع الخلافة بعد وفاة خامنئي إلا أن السلطة في المدى القريب ستظل بيد المرشد الأعلى.“

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك