أخبار

على خلفية توجيه عقوبات لمسؤولين.. طهران تتهم واشنطن بسوء النية
تاريخ النشر: 18 مايو 2017 7:27 GMT
تاريخ التحديث: 18 مايو 2017 7:27 GMT

على خلفية توجيه عقوبات لمسؤولين.. طهران تتهم واشنطن بسوء النية

وزارة الخزانة الأمريكية قررت فرض عقوبات على اثنين من المسؤولين الإيرانيين وشركة إيرانية وأعضاء في شبكة مقرها الصين لدعم برنامج إيران للصواريخ الباليستية.

+A -A

اتهمت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الخميس، الولايات المتحدة الأمريكية بالتعامل بسوء نية  بهدف الحيلولة دون استفادة إيران من إيجابيات الاتفاق النووي.

وردت الخارجية الإيرانية على قرار وزارة الخزانة الأمريكية، أمس، بفرض عقوبات على اثنين من المسؤولين الإيرانيين وشركة إيرانية وأعضاء، في شبكة مقرها الصين لدعم برنامج إيران للصواريخ الباليستية.

وقالت الخارجية الإيرانية في بيان صحافي لها إن ”العقوبات الأمريكية خطوة غير قانونية“، مشيرة إلى أن ”هناك سوء نيّة لدى الحكومة الأمريكية للحيلولة دون استفادة إيران من إيجابيات الاتفاق النوري“.

واعتبرت الخارجية أن ”برنامج إيران الصاروخي لا يناقض القوانين الدولية ولا القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي“، مشددة على ”مواصلة برنامجها الصاروخي وفق ما هو مخطط له في إطار الحفاظ على سيادة إيران واستقلالها السياسي ووحدة أراضيها“.

وقال بيان الوزارة إن المسؤولين الإيرانيين المشمولين بالعقوبات، هما مرتضى فرساتابور ورحيم أحمدي. ونسق فرساتابور عملية بيع وتسليم متفجرات ومواد أخرى لوكالة حكومية سورية.

أما أحمدي فهو مدير مجموعة الشهيد باقري الصناعية المسؤولة عن برنامج إيران للصواريخ الباليستية التي تعمل بالوقود الصلب.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك