إيران.. قيادي بالتيار الإصلاحي يتخوف من تزوير نتائج انتخابات الرئاسة

إيران.. قيادي بالتيار الإصلاحي يتخوف من تزوير نتائج انتخابات الرئاسة

المصدر: طهران - إرم نيوز

أبدى القيادي البارز في التيار الإصلاحي في إيران، النائب محمود صادقي، اليوم الأربعاء، تخوفه من تزوير نتائج انتخابات الرئاسة الإيرانية المقرر إجراؤها يوم الجمعة المقبل، معتبرًا نشر أعداد كبيرة من المواطنين الذين يرتدون ملابس مدنية، يؤشر على وجود قضية يتم الإعداد لها.

وقال النائب صادقي، في تغريدة له على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، إن نشر قوات من الشرطة بشكل واسع، يرافقها أشخاص يرتدون ملابس مدنية في طهران وبعض المحافظات أمر مثير للقلق.

وأضاف، أن ”هذا الانتشار المخيف هدفه خلق صراع أو توتر مع باقي جماهير أنصار المرشح حسن روحاني”، مضيفًا، أن ”هدف هؤلاء من الانتشار بالملابس المدنية خلق فتنة“.

وفي سياق متصل، قال رئيس لجنة الانتخابات الإيرانية، محمد حسين مقيمي، اليوم، إنه ”نتيجة لعدم قدرة قوات الشرطة والأمن في تأمين الحماية لمراكز الاقتراح، فإنه سوف نستعين بقوات من الحرس الثوري وقوات التعبئة (البسيج) في التواجد قرب صناديق الاقتراع.

وأبدى رئيس الحملة الانتخابية للرئيس حسن روحاني، علي رضا رحيمي، معارضته لانتشار قوات من الحرس الثوري والبسيج قرب مراكز الاقتراع، خصوصًا في العاصمة طهران التي تعد أكبر محافظة يتنافس فيها روحاني مع خصمه المتشدد إبراهيم رئيسي.

وكان ممثل المرشد الأعلى علي خامنئي، في قوات الحرس الثوري رجل الدين المتشدد علي سعيدي، قد قال أمس، إن ”الحرس الثوري لن يتدخل بالانتخابات الرئاسية، لكنه سيعمل على توفير الحماية قرب مراكز الاقتراع“.

ويبدي قادة التيار الإصلاحي تخوفهم من تكرار تجربة عام 2009 التي أقدم فيها النظام على تزوير نتائج الانتخابات لصالح الرئيس السابق المتشدد محمود أحمدي نجاد، أمام منافسه الإصلاحي مير حسين موسوي، الذي وضعه النظام تحت الإقامة الجبرية بعد أن شارك في الاحتجاجات الشعبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com