استطلاع يشير إلى فوز رئيسي بنسبة 55 % من أصوات الإيرانيين

استطلاع يشير إلى فوز رئيسي بنسبة 55 % من أصوات الإيرانيين

المصدر: طهران - إرم نيوز

كشف استطلاع جديد للرأي في إيران، أن حظوظ مرشح التيار المتشدد لانتخابات الرئاسة، إبراهيم رئيسي، قد تزايدت بعد انسحاب حليفه، محمد باقر قاليباف، أمين العاصمة طهران يوم الاثنين الماضي.

وأوضح الاستطلاع الذي نشرته مؤسسة الرأي التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومي، مساء أمس، أن رئيسي سيفوز بالدور الأول للانتخابات الرئاسية وسيحصد نسبة 55 % من أصوات الناخبين.

وأشارت نتائج الاستطلاع أن ”رئيسي الذي حل في المرتبة الثانية بعد روحاني في الاستطلاع الذي أجري يوم الأحد الماضي أي قبل يوم من انسحاب حليفه قاليباف، حل أمس في المرتبة الأولى متقدماً على روحاني“.

وتوصلت نتائج الاستطلاع إلى أن 36.72 مليون ناخب إيراني سيشاركون بالانتخابات من أصل 51 مليونًا، تحق لهم المشاركة، مضيفاً أن ”نسبة المشاركة ستكون 72 %“.

وتابع الاستطلاع الإيراني إن ”الرئيس حسن روحاني سيحصل على 15.552 مليون صوت ناخب إيراني بنسبة 41 % من المشاركين فيما يحصل إبراهيم رئيسي على 20.196 مليون صوت بنسبة 55 %“.

وفي سياق متصل، استبعد وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحمان فضلي، أن تذهب الانتخابات إلى جولة ثانية، مؤكداً أن ”الأمور سوف تحسم في الجولة الأولى“.

وقال فضلي في تصريحات له اليوم إنه ”بعد انسحاب اثنين من كبار المرشحين وهما محمد باقر قاليباف (متشدد) وإسحاق جهانغيري (إصلاحي) فإن الانتخابات سوف تحسم بالجولة الأولى“.

وشهدت العاصمة طهران أمس، تنظيم أكبر تجمع شعبي للمرشح المتشدد ”إبراهيم رئيسي“ في مصلى العاصمة طهران تجاوز عدد المشاركين فيه نحو 300 ألف، بحسب وسائل الإعلام الإيرانية.

ويرى مراقبون أن انسحاب قاليباف سيجعل المرشح المحافظ إبراهيم رئيسي المنافس الأبرز لمرشح التيار الإصلاحي الرئيس الحالي حسن روحاني.

وعقب انسحاب قاليباف لم يبق سوى رئيسي ومصطفى مير سليم مرشحين عن التيار المحافظ لخوض الانتخابات الرئاسية، فيما بقي الرئيس حسن روحاني ومصطفى هاشمي طبا عن التيار الإصلاحي.

وفي حال لم يتمكن مرشح من حسم الأمور في الجولة الأولى يوم الجمعة المقبل، فإن جولة الإعادة ستجرى بعد ذلك بأسبوع إذا لم يفز أي مرشح بأكثر من 50% من الأصوات في الجولة الأولى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com