أخبار

الجيش المالي يقتل ثلاثة مدنيين  من الطوارق
تاريخ النشر: 24 فبراير 2014 17:35 GMT
تاريخ التحديث: 24 فبراير 2014 18:04 GMT

الجيش المالي يقتل ثلاثة مدنيين من الطوارق

شاهد عيان من أقارب القتلى يؤكد أن الأشخاص الثلاثة بعد مصادرة سلاحا كان بحوزتهم أطلق الرصاص عليهم ودفنوا في حفرة.

+A -A
المصدر: نواكشوط- (خاص) من محمد سالم الخليفة

قال مصدر عسكري إفريقي بالشمال المالي إن ثلاثة مدنيين من الطوارق قتلوا في إقيلم أزاد في ظروف لا تزال ملابساتها غامضة.

ونقلت وسائل إعلام محلية ودولية عن شاهد عيان يدعى“ فؤاد أغلان“ قوله: إن الجيش المالي قتل ثلاثة مدنيين من أقربائه في بلدة ”دجيبوك“ (35 كلم شمال غاو) بإقليم أزواد المضطرب.

وأضاف، ”أن الجيش المالي اقتاد الأشخاص الثلاثة من سيارتهم التي كانوا يستقلونها، وصادر سلاحا كان بحوزتهم للدفاع عن أنفسهم ضد من وصفهم بالإسلاميين، وأحكم وثاقهم وأطلق عليهم الرصاص ليرديهم قتلى ويدفنهم في حفرة“

ويعتبر إقليم أزواد الذي توجد به أقليات طوارقية وعربية، إقليما مضطربا في شمال مالي، بفعل انتشار السلاح وتعدد الحركات المطالبة بالانفصال فيه، ونتيجة نشاط الجماعات المسلحة المتشددة التي سبق أن بسطت عليه سيطرتها قبل أن تطردها القوات الفرنسية والإفريقية منه العام الماضي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك