الجيش الأفغاني ينتزع منطقة جديدة من قبضة داعش

الجيش الأفغاني ينتزع منطقة جديدة من قبضة داعش

المصدر: كابول - إرم نيوز

قالت وزارة الدفاع الأفغانية، في بيان، اليوم الخميس، إن القوات الأمنية استعادت السيطرة على واحدة من 3 مناطق اجتاحتها مؤخراً حركة طالبان.

وقال دولت وزيري ، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية، إن القوات الأمنية استعادت السيطرة على منطقة ”زيباك“ في إقليم ”بدخشان“ شمالي البلاد، عقب إطلاق عملية تمشيط.

وكانت المنطقة قد سقطت في أيدي مسلحي طالبان في نفس الوقت الذي أعلنوا فيه بدء هجماتهم خلال فصل الربيع في 28 نيسان/أبريل الماضي.

وأكد أحمد جافيد جافيد ، العضو بمجلس الإقليم، عملية استعادة السيطرة، وقال “ القوات الجوية الأفغانية ساعدت في تزويد القوات والقوات المحلية بما يحتاجونه، وقصف مواقع طالبان بالمنطقة“.

وأضاف أن عملية التمشيط مستمرة، حيث تتقدم القوات الأمنية نحو منطقة وأردوج المجاورة، التي تعرف بأنها معقل متمردي طالبان في بدخشان.

ويسيطر المسلحون على منطقتي وأردوج ويامجان بالإقليم.

أزمة استيعاب المسلحين السابقين

من جانب آخر، يستعد الحزب الإسلامي بزعامة قلب الدين حكمتيار لدمج الآلاف من مقاتليه في صفوف قوات الأمن الأفغانية في واحد من أصعب بنود اتفاق السلام الذي جرى التوصل إليه العام الماضي بين الحكومة التي يدعمها الغرب وأحد أمراء الحرب السابقين.

وقال كارم أمين أحد أقرب معاوني حكمتيار إن الحزب الإسلامي أعد قائمة تشمل 3500 من أفراد الميليشيا التابعة للحزب لإخضاعهم لعملية تدقيق وسلم نحو 80 اسما معظمهم من كبار القادة العسكريين إلى لجنة تشكلت للإشراف على عملية الدمج.

وجرى الاتفاق على هذه الخطوة ضمن شروط اتفاق السلام الذي شهد عودة حكمتيار الذي قصفت قواته كابول بطريقة عشوائية خلال الحرب الأهلية في التسعينات بعد سنوات من المعارضة المسلحة.

وقال أحمد فرضان المسؤول المكلف بالإشراف على تنفيذ الاتفاق إنه على الرغم من أن الحزب الإسلامي لم يلعب دورا يذكر في القتال في السنوات الأخيرة وأوقف جميع عملياته منذ الاتفاق لم ينزع الآلاف من مقاتليه أسلحتهم.

وذكر مسؤولون إن الثمانين اسما الذين سلمهم حزب حكمتيار هم بالأساس قادة كبار في السن ربما يتقاضون رواتب دون أن يسند لهم دور فعلي في القتال، لكن المقاتلين الأصغر سنا يمثلون مشكلة أكبر.

ويستهدف التدقيق الصارم التخلص من مقاتلين قد يشكلون تهديدا داخليا، ففي أول شهرين من 2017 وقع ما لا يقل عن 12 مما تعرف ”بالهجمات الداخلية“ والتي هاجم فيها جنود زملاءهم.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع دولت وزيري إنه لن تكون هناك مشكلة في دمج أعضاء الحزب الإسلامي شريطة مطابقتهم لمعايير الاختيار.

وأضاف ”الانضمام إلى الجيش الوطني طوعي وأي شخص مؤهل ممن تنطبق عليهم المعايير يمكن أن ينضم للخدمة ويشمل هؤلاء أعضاء الحزب الإسلامي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com