السلطات التركية تعتقل صحافيًا فرنسيًا لقيامه بالعمل في مناطق الأكراد

السلطات التركية تعتقل صحافيًا فرنسيًا لقيامه بالعمل في مناطق الأكراد

المصدر: وكالات- إرم نيوز

أعلنت منظمة ”مراسلون بلا حدود“ غير الحكومية اليوم الثلاثاء، أن السلطات التركية قامت باحتجاز صحافيًا فرنسيًا مستقلاً يقيم منذ سنوات في تركيا، بعد أن كانت أوقفته الإثنين أثناء قيامه بتحقيق في جنوب شرق تركيا.

وكان المصور الصحافي ماتياس دوباردون، الذي يعمل لحساب وسائل إعلامية عدة، أوقف الإثنين في محافظة باتمان، حيث كان يقوم بتحقيق لمجلة ”ناشونال جيوغرافيك“، وذلك بحسب ارول اونداوغلو، ممثل مراسلون بلا حدود في تركيا.

وأضاف اوندر اوغلو، الذي تمكن من التحدث إلى الصحافي الفرنسي بعد ظهر الثلاثاء، ”يتم حاليًا نقل دوباردون من باتمان إلى مركز استقبال تديره إدارة شؤون الهجرة في محافظة غازي عنتاب“ جنوب شرق تركيا.

وأوقف دوباردون في ظروف لا تزال غامضة. وبعد استجوابه سلم الصحافي لإدارة شؤون الهجرة، وتمت مصادرة آلتي تصوير كان يحملهما.

ولم يتسن الاتصال بوزارة الداخلية أو محافظة غازي عنتاب. وصرح متحدث باسم محافظة باتمان، ”ان لا معلومات لديه“ عن هذا الموضوع.

وتطالب السلطات التركية في بعض الأحيان، باعتمادات مسبقة للقيام بتحقيقات في بعض المناطق، خصوصًا في جنوب شرق البلاد، حيث غالبية السكان من الأكراد، وحيث تقاتل قوات الأمن التركية انفصاليي حزب العمال الكردستاني.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، اعتقل اوليفييه برتران، الصحافي الفرنسي الذي يعمل لحساب موقع ”لي جور“، خلال تحقيق كان يجريه في محافظة غازي عنتاب على الحدود مع سوريا قبل أن يطرد الى فرنسا.

كما أوقف الشهر الماضي، الصحافي الإيطالي غابرييلي ديل غراندي في تركيا، أثناء قيامه بتحقيق على الحدود السورية حول اللاجئين، وطرد بعد اعتقاله لأسبوعين.

وتراجعت ظروف العمل في الأشهر الأخيرة للصحافيين الأجانب في تركيا، بحسب المدافعين عن حرية الصحافة الذين أشاروا إلى اعتقالات وعمليات طرد وصعوبات إدارية.

وقال اوندر اوغلو، إن منظمة ”مراسلون بلا حدود“ تدين القيود الإدارية التي تفرض بانتظام على ممثلي وسائل الإعلام الدولية. وأضاف، ”نأمل أن يتم الإفراج عن ماتياس دوباردون من دون أن يطرد أو يتعرض لملاحقات قضائية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com