العالم

زعيم السنة في إيران: نواجه مشاكل عديدة ولن ندعم أي مرشح للانتخابات الرئاسية
تاريخ النشر: 09 مايو 2017 14:37 GMT
تاريخ التحديث: 09 مايو 2017 14:37 GMT

زعيم السنة في إيران: نواجه مشاكل عديدة ولن ندعم أي مرشح للانتخابات الرئاسية

مطالب السنة في إيران تتصاعد لإصلاح الدستور والقوانين من أجل إشراكهم في الشأن العام وإلغاء المادة التي تنص على ضرورة أن يكون المرشح لمنصب رئاسة الجمهورية شيعيًا.

+A -A
المصدر: وكالات - إرم نيوز

قال زعيم أهل السنة في إيران ”مولوي عبد الحميد“، اليوم الثلاثاء: إن أهل السنة في إيران يواجهون مشاكل عديدة تتعلق بإبعادهم عن المناصب الحكومية و غياب الحرية الدينية، معتبرًا أنها أهم المطالب للطائفة السنية من الرئيس الإيراني المقبل، رغم أن علماء السنة وأتباعهم لم يعلنوا بعد دعمهم لأي مرشح للانتخابات الرئاسية.

وجدد عبد الحميد، مطالبته للنظام الإيراني بالسماح للسنة بالترشح لمنصب رئاسة الجمهورية، مشيرًا إلى أن ”منعهم من الترشح يكشف عن التهميش البارز للسنة وحرمانهم من المشاركة السياسية في إدارة البلاد“.

وأضاف زعيم أهل السنة في إيران، ”لقد حان الوقت بعد مرور 40 عامًا على انتصار الثورة الإيرانية لإصلاح الدستور والقانون وإزالة المادة التي تؤكد ضرورة أن يكون المرشح لمنصب رئاسة الجمهورية من الطائفة الشيعية“.

وتعاني الشريحة السنية الواسعة في إيران من استهدافات قاسية وحملات تصفية وإبادة، بحسب تقارير لمنظمات حقوقية دولية وأهلية.

ويتوجه الناخبون الإيرانيون إلى صناديق الاقتراع في 19 أيار/مايو الجاري، لاختيار رئيس جديد للبلاد في انتخابات يسعى فيها الرئيس الحالي حسن روحاني إلى الفوز بفترة ثانية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك