مفاوضات ليبيا والجزائر لفتح الحدود تصل إلى طريق مسدود

مفاوضات ليبيا والجزائر لفتح الحدود تصل إلى طريق مسدود

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أكد وزير شؤون أفريقيا والعالم العربي بالجزائر، عبد القادر مساهل، إصرار حكومة بلادة على إغلاق الحدود البرية مع ليبيا لدواعٍ أمنية على خلفية مطالبات مسؤولين ليبيين بفتح الحدود.

 وقال خلال مباحثات أجراها الوزير الجزائري مع المسؤولين الليبيين، السبت، حيث يزور الوفد بعض المناطق بالإقليم المتاخم للجزائر:“إن الأولوية في الجزائر هي كيفية ضمان أمنها على الحدود في ظل الوضع الذي تعرفه المنطقة“.

وأوضح إن ذلك لا يمنع التعامل بشكلٍ لائقٍ مع  الحالات الإنسانية بتنسيقٍ مباشرٍ بين سلطات البلدين لغرض تسهيل عملية نقل المرضى إلى مستشفيات جزائرية.

وأشار الوزير الجزائري لوجود استثناءات في التعامل مع حالات إنسانية أخرى لم يحددها، لكنّ مصدرًا جزائريًا قال لـ“إرم نيوز“ إنّ السلطات الأمنية تفتح بين الفينة والأخرى الحدود لدخول ليبيين تربطهم علاقات عائلية ومصاهرة بأسرٍ جزائرية في ولايات إيليزي وتمنراست والوادي وورقلة وأدرار.

ولفت المصدر إلى أنه جرى قبل أسبوعين السماح بدخول مهاجرين أفارقة تاهوا في طريق الصحراء الليبية حتى وجدوا أنفسهم بالحدود الجزائرية، فتقرّر تمكينهم من دخول البلاد بعد التثبتّ من هويتهم وتجنيبهم الوقوع في شباك الجماعات الإرهابية التي تنشط بالمنطقة الحدودية.

ودعا الوزير مساهل إلى صون وحدة الجيش الليبي وتشكيل حكومة  قوية ذات صلاحيات واسعة تُمكّنها من تلبية مطالب المواطنين، إضافة إلى انتخاب برلمان يمثل أطياف الشعب الليبي كافةً.

وقبل شهور، أطلقت الجزائر مشاورات سياسية كلفت بها أحمد أويحيى مدير ديوان الرئاسة ورئيس حزب التجمع الوطني الديمقراطي وطلبت تدخل رئيس حركة النهضة التونسية الشيخ راشد الغنوشي لتوظيف شبكة علاقاته برموز الإسلام السياسي في ليبيا.

وفجأةً  توقفت تلك المساعي التي يبدو أنها لم تُكلّل بنجاحٍ  مثلما لم تُحرز جولة الوزير مساهل عبد القادر الأولى للأراضي الليبية أيّ تقدّم، بما في ذلك جمع قائد الجيش خليفة حفتر ورئيس المجلس الرئاسي الانتقالي فايز السراج.

ويلتقي السراج  بوم الثلاثاء القادم رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال بعد زيارات دولية قادته إلى أبو ظبي وموسكو، وليست هذه الزيارة الأولى للسراج إلى الجزائر التي اعتادت على استقبال مسؤولين مدنيين وعسكريين من ليبيا وزعماء عشائر ضمن جهود الوساطة بين الفرقاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة