محكمة تغرّم قناة إيرانية بتهمة التشهير بنائب بريطاني

محكمة تغرّم قناة إيرانية بتهمة التشهير بنائب بريطاني

المصدر: لندن – إرم نيوز

قضت محكمة بريطانية، أمس الخميس، بتغريم قناة ”برس تي في“ المملوكة للنظام الإيراني والناطقة بالإنجليزية، بعد إدانتها بالتشهير ضد النائب في البرلمان البريطاني ناظم الزهاوي.

وأفادت وسائل إعلام إيرانية، بأن ”محكمة بريطانية حكمت الخميس لصالح النائب في البرلمان البريطاني ناظم الزهاوي، الذي ترجع أصوله إلى العراق ومن القومية الكردية، بعدما رفع شكوى ضد قناة ”برس تي في“ الإيرانية“.

وذكر راديو الغد التابع للمعارضة الإيرانية، أن ”المحكمة قضت بتغريم القناة الإيرانية 338 ألف جنيه إسترليني“.

وكانت قناة ”برس تي في“ زعمت في يوليو/ تموز الماضي، أن النائب الزهاوي من حزب المحافظين البريطانيين، تمكن من تسهيل صفقة بيع النفط بين تنظيم ”داعش“ والدول الغربية وإسرائيل“.

وقال الزهاوي إن ”الافتراءات التي ساقتها القناة الإيرانية نالت من كرامته باعتبار أنه سياسي ونائب في البرلمان البريطاني“، مضيفًا أن ”هذه الاتهامات كان لها الأثر الأكبر الذي دفعه لرفع شكوى ضد القناة الإيرانية“.

وانطلقت القناة في يوليو/ تموز 2007، في الولاية الأولى من حكم الرئيس الإيراني السابق المتشدد محمود أحمدي نجاد، ويقع مقرها الرسمي في طهران، ولها مكاتب في عدد من العواصم العالمية من بينها لندن.

وكانت هيئة تنظيمية للاتصالات في المملكة المتحدة (OfCom) أعلنت في ديسمبر/ كانون الأول 2011، أن أول شكوى رفعت ضد قناة ”برس تي في“ الإيرانية هي من قبل الصحفي الكندي الجنسية والإيراني الأصل مازيار بهاري، الذي طالب بريطانيا بسحب رخصة عمل القناة وإغلاق مكتبها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com