علاوي يطالب إيران بعدم التدخل في قضية نازحي ”جرف الصخر“

علاوي يطالب إيران بعدم التدخل في قضية نازحي ”جرف الصخر“

المصدر: بغداد - إرم نيوز

أعرب نائب رئيس الجمهورية العراقية، أياد علاوي، عن استغرابه من ذهاب قيادات في ميليشيا الحشد الشعبي إلى إيران، لبحث أزمة نازحي جرف الصخر شمال بابل والتي مر عليها 3 سنوات.

وقال علاوي خلال زيارته لمحافظة بابل الأربعاء، إن ”الوفد المكون من قادة في الحشد الشعبي الذي زار إيران لم يتوصل إلى نتيجة إيجابية بشأن عودة النازحين وتمت إحالتهم إلى شخص في لبنان“، متسائلًا عن علاقة إيران بقضية النازحين التي تعد ”شأنًا داخليًا“.

ودخل تنظيم داعش إلى مناطق شمال بابل“جرف الصخر“ عام 2014 عندما انسحبت القوات الأمنية المكلفة بحماية المنطقة ذات الغالبية السنية، لتبدأ موجة نزوح واسعة من المدينة نحو مناطق إقليم كردستان شمال العراق، ودخل الحشد الشعبي بعد ذلك إلى جرف الصخر وطرد التنظيم، لكن منع عودة النازحين.

ورفض مجلس محافظة بابل عودة هؤلاء النازحين بتصريحات متكررة رغم أن أعدادهم بلغت نحو 80 ألفًا يعيش أغلبهم في أربيل والسليمانية، فيما بدأت حملة تغيير ديموغرافي واسعة لتلك الأراضي بحسب مواطنين.

وقال المواطن وائل الجنابي: ”تعرضنا للتهجير على يد  داعش، من مناطقنا وذهب الكثير من أبناء مدينتنا لدى قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي كمعتقلين ومختطفين وما زال الآلاف منهم لا نعرف مصيرهم“.

وأضاف الجنابي وهو نازح في السليمانية لـ“إرم نيوز“، أن ”الكثير من أراضينا تعرضت للتغيير الديموغرافي وتبديل للسندات، فضلًا عن استيلاء فصائل عصائب أهل الحق وكتائب حزب الله على منازلنا وأراضينا واتخذتها مقرات لها في المدينة“.

وتابع: رغم مناشدات العبادي للفصائل المسلحة وحديثه عن النازحين وبعض النواب لكن دون جدوى أو تقدم في القضية“.

من جهته، ذكر النائب عن تحالف القوى العراقية مطشر السامرائي، أن ”عودة النازحين ما زالت شائكة ولا حلول تلوح في الأفق القريب رغم المحاولات والاتصالات التي قمنا بها خلال الفترة الماضية ويبدو أن الجهات التي تقوم بمنع النازحين لها سلطة كبيرة في الواقع العراقي“.

وتابع لـ“إرم نيوز“، أنه ”من غير المعقول أن نازحين بالآلاف يعيشون في المهجر رغم عدم وجود مشاكل أمنية في مناطقهم وهي تخضع للقوات العراقية، ومؤمنة بشكل كامل ويعانون التهجير والأزمات التي تعصف بهم، دون تحرك حقيقي للحكومة تجاه قضيتهم“.

وطالب السامرائي رئيس الوزراء حيدر العبادي، وحكومة بابل المحلية، بـ“إعادة 80 ألف نازح من جرف الصخر في بابل إلى مدنهم، وإنهاء هذا الملف الذي يعد سمعة سيئة على الدولة العراقية“، على حد تعبيره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com