التايمز: أخطأت أمريكا وحلفاؤها في الوثوق بإيران

التايمز: أخطأت أمريكا وحلفاؤها في الوثوق بإيران

المصدر: لندن – إرم نيوز

توصلت صحيفة ”التايمز“ البريطانية، إلى أن الولايات المتحدة وحلفاءها أخطأوا في الوثوق بإيران، وذلك بعد إبرامهم الاتفاق النووي معها، مشيرة إلى أن طهران لا تزال تثير المشاكل في المنطقة.

وأعربت الصحيفة عبر تقرير إخباري نشر على صفحاتها اليوم الأربعاء، عن ”اعتقادها بأن بريطانيا تصرفت بسذاجة عندما انضمت للدول الكبرى في التوقيع على الاتفاق النووي، ظنا منها أنه سيدفع بإيران إلى تغيير تصرفاتها العدائية“.

وذكرت ”التايمز“ أنه ”على الرغم من التزام طهران بالاتفاق بشكل عام، إلا أنها زادت من تجاربها الصاروخية ومن نشر النزاعات والصراعات في المنطقة“.

وتطرقت الصحيفة إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة في إيران، بقولها إن ”هناك فرصة كبيرة للمرشح المتشدد إبراهيم رئيسي بالفوز“، لافتة في الوقت ذاته إلى ”دوره في إعدام الآلاف من السجناء السياسيين الإيرانيين عام 1988، عندما كان نائب المدعي العام“.

وأردفت الصحيفة في ملف الانتخابات قائلة، إن ”هذه الانتخابات تظهر بشكل واضح، كم كنا مخطئين بالاعتقاد بأن إيران يمكن أن تصبح دولة جيدة.“

قوة إقليمية نافذة

وعلى صعيد الحرب مع تنظيم داعش، أفادت الصحيفة بأن ”نجاح إيران بالخروج منتصرة في الحرب ضد التنظيم، يعني أنها ستكون قوة إقليمية نافذة قادرة على هز العالم الإسلامي السني، كما أنها عاجلا أم آجلا ستصبح قوة نووية كاملة.“

ورأت الصحيفة من خلال تقريرها الإخباري، أن ”في تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد إيران منطق، وهو أنه بزيادة العقوبات والضغط على إيران، فإن النظام سيرضخ بشكل كامل وقد ينهار“.

وأنهت صحيفة ”التايمز“ تقريرها بطرح مجموعة من التساؤلات، من قبيل ”فيما إذا كانت بريطانيا تؤيد منطق ترامب ضد إيران؟، ”وهل هناك ارتباك بالموقف البريطاني تجاه إيران؟“، ”وهل تؤيد لندن خطوات ترامب ضد طهران؟، أو أنها لا تزال تعتقد بأن الاتفاق النووي سيدفع إيران بالنهاية إلى الانفتاح على الغرب، والالتزام بالقوانين الدولية؟“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com