حتى لا تقع في يدٍ أجنبية.. هكذا حافظت روسيا على أسرار السفينة العسكرية ”ليمان“ الغارقة قبالة شواطئ تركيا

حتى لا تقع في يدٍ أجنبية.. هكذا حافظت روسيا على أسرار السفينة العسكرية ”ليمان“ الغارقة قبالة شواطئ تركيا
FILE PHOTO: Russian Navy's reconnaissance ship Liman of the Black Sea fleet sails in the Bosphorus, on its way to the Mediterranean Sea, in Istanbul, Turkey, October 21, 2016. A Togo-flagged ship collided with a Russian intelligence vessel near Turkey's Black Sea Coast on April 27, 2017, and some 78 crew members had been evacuated from the Russian ship, a Turkish coastal safety official told Reuters. REUTERS/Murad Sezer/File Photo

المصدر: موسكو - إرم نيوز

أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الجمعة، أن طاقم سفينتها الحربية ”ليمان“ التي غرقت إثر اصطدامها بسفينة تجارية على مسافة 40 كم شمال غربي مضيق البسفور على قبالة مدينة اسطنبول التركية، نقل كافة المعدات الخاصة التي كانت على متنها باستخدام وسائل خاصة حتى لا تقع في أي أيد أجنبية.

وتأتي تصريحات وزارة الدفاع، بعد سلسلة من التصريحات التي أثارت الشكوك بشأن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى غرق السفينة الحربية، حيث قال وزير النقل التركي أحمد أرسلان، إن السفينة التابعة للبحرية الروسية غرقت بعد حادث الاصطدام الذي نجم عن الضباب الكثيف والطقس السيئ، ولم تتعرض السفينة الأخرى سوى لأضرار طفيفة.

وقالت الوزارة في بيان : ”تم نقل كل المعدات الخاصة التي يمكن إزالتها والوثائق والأسلحة والذخائر من قبل أفراد الطاقم عبر وسائل خاصة، ومن ثم نقلها بنجاح إلى قاعدة أسطول البحر الأسود الذي تتبع له السفينة المنكوبة في القرم“، مشيرًا إلى أن طائرة تابعة للوزارة، تولت تنفيذ مهمة نقل كل أفراد الطاقم الذين تم إنقاذهم، وكذلك المعدات الخاصة ووثائق السفينة“.

وعزت مصادر رسمية، عدم انتظار إيفاد سفينة بديلة لنقل أفراد الطاقم والمعدات إلى سوء الأحوال الجوية التي حالت دون ذلك.

وكانت وكالة أنباء ”سبوتنيك“ الروسية نقلت عن سيرغي لوسيف الملحق الإعلامي للقنصلية الروسية في إسطنبول تصريحات أكد فيها أن سوء الأحوال الجوية وبالأخص الضباب، هو السبب المحتمل لتحطم السفينة ”ليمان“، في الوقت الذي سارعت فيه مصادر أخرى لتعرب عن شكوكها تجاه احتمالات تعمد الاصطدام بالسفينة الحربية الروسية للحصول على ما تحمله من أسرار.

وقالت المصادر الرسمية، إن السفينة ”ليمان“ تم بناؤها في مرفأ جدانسك البولندي العام 1970، وتبلغ حمولتها 1.5 ألف طن، فيما تُقَدر سرعتها القصوى 17 عقدة بحرية، والتحقت بالخدمة ضمن قوام أسطول البحر الأسود في العام 1974، وتم تحويلها إلى سفينة استطلاع العام 1989.

وأشارت إلى أنه خلال الفترة من 1990- 2010، قامت السفينة بـ 13 رحلة طويلة إلى البحر الأبيض المتوسط، وزارت خلالها ميناءي طرطوس السوري وبنزرت التونسي“، مضيفة أن السفينة المزودة بأجهزة استطلاع إلكترونية وجهاز سونار، تواجدت في السابق على مقربة من منطقة عمليات حلف الناتو ضد يوغوسلافيا بغية جمع معلومات استخباراتية في أبريل ومايو العام 1999 .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com