بوتين وآبي يناقشان أزمتي سوريا وشبه الجزيرة الكورية

بوتين وآبي يناقشان أزمتي سوريا وشبه الجزيرة الكورية
LIMA, PERU - NOVEMBER 19, 2016: Japan's Prime Minister Shinzo Abe (L) and Russia's President Vladimir Putin shake hands at a meeting on the sidelines of the 2016 Asia-Pacific Economic Cooperation summit, at the Swissotel Lima. Mikhail Klimentyev/Russian Presidential Press and Information Office/TASS (Photo by Mikhail KlimentyevTASS via Getty Images)

المصدر: موسكو - إرم نيوز

 شهدت مباحثات اليوم بين الزعيمين شينز آبي رئيس الوزراء الياباني والرئيس الروسي فلاديمير بوتين  ما يؤكد تقدم الجانبين على طريق اختزال مساحات الخلاف بين بلديهما، وإن لم يصلا بعد إلى ما تريده اليابان بشأن استعادة جزر كوريل المتنازع عليها مع موسكو منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

ويأتي ذلك في إطار اللقاءات الدورية التي حرص آبي على عقدها مع بوتين على مدى السنوات الأخيرة الماضية رغم معارضة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

 وكان بوتين استهل لقاءه اليوم في الكرملين مع ضيفه الياباني بقوله: “ إن اليابان جار طيب وشريك واعد بالنسبة لنا، ولقد اتفقنا خلال لقائنا الأخير في اليابان على تكثيف العلاقات والاتصالات والعمل المشترك، ويمكننا اليوم أن نستخلص نتائج معينة“.

وأعرب آبي من جانبه عن تطلع بلاده إلى التعاون مع روسيا في قضايا أساسية منها الأزمة السورية وشبه الجزيرة الكورية، فيما أكد تمسكه ببحث موضوع عقد معاهدة السلام بين البلدين التي لم يصل البلدان إلى موقف نهائي بشأنها منذ عام 1956 وهي التي تحدد خطوات العمل من أجل حل مشكلة جزر كيريل الأربع، بما في ذلك ما ينص على اقتسامهما، والتعاون لاحقا بين البلدين إلى جانب المسائل المتعلقة لضمان الأمن ومستجدات الوضع في المنطقة.

وقد جاءت الزيارة الأخيرة لرئيس الوزراء الياباني ردا على الزيارة التي كان بوتين قام بها إلى اليابان في ديسمبر/كانون الأول الماضي وبحث خلالها ”قضايا التعاون الاقتصادي والأنشطة الاقتصادية المشتركة في جنوب جزر الكوريل والسماح بحرية الوصول لهذه الجزر من قبل سكانها السابقين“ حسبما أشارت وكالة ”نوفوستي“.

 ونقلت الوكالة عن آبي ما قاله حول أنه يود خلال مباحثاته مع المسؤولين في موسكو المضي قدما في المفاوضات بشأن معاهدة السلام،وقال:“أود أن أخطو خطوة كبيرة إلى الأمام فيما يتعلق بالأنشطة الاقتصادية المشتركة في الجزر الشمالية الأربع، وبحث قضية زيارات مجانية إلى قبور أجداد السكان السابقين لهذه الجزر“.

 ويشير المراقبون في هذا الصدد إلى ما سبق وأقره الزعيمان في بيانهما المشترك حول ”أن بدء المشاورات بشأن النشاط الاقتصادي المشترك لروسيا واليابان في جزر الكوريل الجنوبية قد يصبح خطوة هامة على طريق توقيع معاهدة السلام بين البلدين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة