أمريكا تدرس ردًا عسكريًا على ”تهديد“ كوريا الشمالية

أمريكا تدرس ردًا عسكريًا على ”تهديد“ كوريا الشمالية

المصدر: وكالات - إرم نيوز

توجه أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي إلى البيت الأبيض، أمس الأربعاء، للاطلاع على معلومات حول تهديد كوريا الشمالية في خطوة غير معتادة، بينما تُعد إدارة الرئيس دونالد ترامب مجموعة متنوعة من الخيارات بما في ذلك رد عسكري محتمل على برنامج بيونغ يانغ للأسلحة النووية.

وقال وزير الخارجية ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيمس ماتيس ومدير الاستخبارات الوطنية دان كوتس، في بيان مشترك: ”فشلت الجهود الماضية في وقف برامج الأسلحة غير المشروعة والتجارب النووية وتجارب الصواريخ الباليستية في كوريا الشمالية“، ووصفوا ذلك بأنه ”تهديد ملح للأمن القومي“.

وكشف مسؤول بارز بالأمن القومي للصحافيين مشترطًا عدم الكشف عن هويته، أن الولايات المتحدة ”تدرس مجموعة واسعة من الخيارات، بما في ذلك التجهيزات الدبلوماسية والاقتصادية والعسكرية“.

وأضاف المسؤول -الذي رفض الكشف عن طبيعة الخيارات العسكرية التي تتم دراستها- أن الرد يعتمد على تصرفات كوريا الشمالية.

وتابع أن ”قرار اتخاذ تلك الخطوة غير المعتادة فيما يتعلق بإطلاع أعضاء مجلس الشيوخ على المستجدات في البيت الأبيض بدلًا من الكونغرس يهدف إلى توصيل رسالة عن مدى خطورة التهديد“.

وقال تيلرسون وماتيس وكوتس، إن ”نهج الرئيس ترامب يهدف إلى الضغط على كوريا الشمالية لتفكيك برامجها النووية والصواريخ الباليستية وانتشارها عن طريق تشديد العقوبات الاقتصادية والسعي إلى اتخاذ إجراءات دبلوماسية مع حلفائنا وشركائنا الإقليميين“.

ويشمل ذلك دعوة دول أخرى للضغط على كوريا الشمالية من أجل العودة إلى الحوار.

وأضافوا أن ”الولايات المتحدة تسعى إلى تحقيق الاستقرار ونزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.. ما زلنا مستعدين للدفاع عن أنفسنا وعن حلفائنا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة