شكوك حول تلاعب بـ 2.5 مليون صوت في الاستفتاء التركي

شكوك حول تلاعب بـ 2.5 مليون صوت في الاستفتاء التركي

المصدر: وكالات – إرم نيوز

كشفت عضوة في بعثة المراقبة الأوروبية على استفتاء تعديل الدستور في تركيا، أن هناك شكوكًا حول حدوث تلاعب بنحو 2.5 مليون صوت.

وقالت النمساوية أليف كورون إن ”المخالفات كان يمكن أن تغير نتيجة الاستفتاء“ الذي أجري الأحد الماضي وانتهى بفارق ضئيل لصالح تأييد التعديلات الدستورية التي تمنح سلطات أوسع لرئيس البلاد رجب طيب أردوغان.

وأوضحت كورون، وهي عضوة -أيضا- في البرلمان النمساوي، أن ”هذا يتعلق بسماح القانون فقط باحتساب مظاريف بطاقات الاقتراع الرسمية. لكن أعلى سلطة انتخابية في البلاد قررت السماح بالمظاريف التي لا تحمل الختم الرسمي، وهو ما يعد مخالفًا للقانون“.

ورفض رجب طيب أردوغان، الانتقادات للاستفتاء.

وكان مراقبو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا والذين راقبوا الاستفتاء على التعديلات الدستورية في تركيا، أشاروا إلى وجود العديد من المخالفات، وقالوا في تقريرهم المبدئي إن ”الاستفتاء تم في ظل ظروف غير عادلة“.

وأوضح تقرير البعثة أنه ”لم تتوافر الفرص نفسها لأصحاب الحملتين (نعم) و (لا)، إذ لم يحصل الناخبون على معلومات مستقلة عن جوانب محورية للإصلاح الدستوري“. كما رأت البعثة أن ”حريات أساسية تعرضت للتقييد في ظل حالة الطوارئ وهي حريات أساسية بالنسبة للعملية الديمقراطية“.

يذكر أن لجنة الانتخابات في تركيا، أعلنت الأحد، فوز معسكر ”نعم“ في الاستفتاء . فيما قالت تقارير بعد فرز الأصوات كافة إن نسبة من صوتوا بـ“نعم“ بلغت 51.3%، مقابل 48.7% صوتوا بـ لا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com