إيران.. مؤشرات على رفض ترشيح نجاد ومساعده بقائي في الانتخابات الرئاسية

إيران.. مؤشرات على رفض ترشيح نجاد ومساعده بقائي في الانتخابات الرئاسية

المصدر: طهران- إرم نيوز

قال المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين إيجئي، اليوم الأحد، إن ملفي الرئيس السابق أحمدي نجاد، ومساعده حميد بقائي في القضاء مفتوحان ولم يتخذ فيهما قرار بعد بتبرئتهما حتى الآن، في خطوة عدها مراقبون مقدمة لرفض ترشحهما للانتخابات الرئاسية من قبل مجلس صيانة الدستور.

وأوضح حسين إيجئي خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى السلطة القضائية، إن الملفين القضائيين لمرشحي الرئاسة أحمدي نجاد ومساعده حميد بقائي ”مازالا قيد التحقيق، والمتهمين لم يتم تبرئتهما حتى الآن“.

وبين المتحدث باسم السلطة القضائية، أن ”الشكوى التي رفعها نجاد الخميس الماضي، ضد النائب العام في البلاد محمد جعفر منتظري لم يتم تسجيلها لدى السلطات القضائية“، معتبراً ترشيح نجاد للانتخابات الرئاسية مخالفة لتوصيات المرشد الأعلى علي خامنئي.

وكانت السلطات الإيرانية اعتقلت في يونيو الماضي، مساعد الرئيس الإيراني السابق ”حميد بقائي“ بتهمة الاختلاس والفساد المالي، ثم أفرجت عنه بكفالة في ديسمبر من العام نفسه.

كما رفعت نحو 23 شكوى لدى المحكمة الجزائية في طهران ضد محمود أحمدي نجاد خلال السنوات الماضية، ولا تزال هذه الشكوى مفتوحة، بحسب ما ذكرت صحيفة ”شرق“ الإصلاحية.

وبدأ مجلس صيانة الدستور الإيراني بدراسة أهلية المرشحين الذين بلغ عددهم 1636 مرشحاً، أبرزهم ”حسن روحاني، ابراهيم رئيسي، محمود أحمدي نجاد، اسحق جهانغیري، محمد باقر قاليباف، مصطفى كواكبيان، محمد هاشمي رفسنجاني، وحميد بقائي“.

وقدم نجاد ومساعده حميد بقائي، الأربعاء الماضي، أوراق ترشحهما للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 19 من آيار/ مايو المقبل، في خطوة وصفت بأنها ”رفض لدعوة المرشد الأعلى علي خامنئي له في 30 من سبتمبر/أيلول الماضي بعدم ترشحه للانتخابات“.

وقال أحمدي نجاد لوسائل الإعلام، إن ”المرشد نصحه ولم يأمره بعدم الترشح للانتخابات“.

وكان نجاد أعلن في سبتمبر/أيلول الماضي، عدم ترشحه للانتخابات الرئاسية استجابة لطلب خامنئي منعاً لحدوث انقسام شعبي في البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com