بعد إخفاق التجربة الكورية الشمالية.. خبراء يرجحون فرضية التدخل الأمريكي لإسقاط الصاروخ

بعد إخفاق التجربة الكورية الشمالية.. خبراء يرجحون فرضية التدخل الأمريكي لإسقاط الصاروخ
Missiles are paraded across Kim Il Sung Square during a military parade on Saturday, April 15, 2017, in Pyongyang, North Korea to celebrate the 105th birth anniversary of Kim Il Sung, the country's late founder and grandfather of current ruler Kim Jong Un. (AP Photo/Wong Maye-E)

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

يتساءل خبراء عسكريون عن أسباب فشل كوريا الشمالية في تجربة إطلاق صاروخ باليستي على سواحلها الشرقية، حيث تعرض للانفجار بعد لحظات معدودة من إطلاقه، ويتحدثون عن احتمالات كبيرة بأن تكون الولايات المتحدة الأمريكية قد قامت بعملية سرية مستغلة قدراتها في مجال الحرب السيبرانية، وأنها نجحت في التسلل لمنظومة السيطرة والتحكم الخاصة بالصاروخ مستيعنة بنظم الحرب الإلكترونية التقليدية.

وأشار الخبراء إلى أن مسألة تعرض صاروخ للانفجار فور إطلاقه ليست بجديدة، وأن هذه الظاهرة معلومة جيدا في دول كثيرة تهتم بإجراء اختبارات صاروخية من هذا النوع، مؤكدين أن تكرار هذه الظاهرة مستقبلا أمر لا مفر منه، وأن دولا مثل الولايات المتحدة  الأمريكية وإسرائيل وغيرها قد تشهد اخفاقات من هذا النوع.

وتحدث موقع ”ديبكا“ العبري، المتخصص في التحليلات العسكرية والاستخباراتية عن شكوك عميقة بشأن أسباب انفجار الصاروخ الكوري الشمالي الذي أطلق فجر الأحد، ناقلا عن خبرائه العسكريين أن الاحتمال الأرجح هو أن انفجار الصاروخ جاء بفعل فاعل، وأن هذا الفاعل هو الجانب الأمريكي.

واقتبس الموقع تصريحات أصدرها مسؤولون أمريكيون اليوم الأحد عقب تردد الأنباء عن فشل التجربة الكورية الشمالية الصاروخية، ومن ذلك تصريح جاء فيه أن الاستخبارات الأمريكية كان لديها معلومات وافية بشأن مسيرة الإطلاق وما أعقبها، وأن تلك التجربة لم تكن الوحيدة التي فشلت، لذا لا ينبغي الاستمرار في ردود الفعل المبالغ فيها.

واعتبر خبراء الموقع أن التصريحات الأمريكية غريبة في المجمل، لأنها تأتي بعد أسبوع من الاتهامات المتبادلة بين واشنطن وبيونغ يانغ، بشأن احتمال إجراء الأخيرة تجربة نووية أو تجربة إطلاق صاروخ باليستي، وأن تلك التصريحات تفتح المجال أمام تكهنات بشأن المنشآت النووية وقواعد إطلاق الصواريخ الباليستية الكورية الشمالية، مرجحين أن تكون تحت رصد أمريكي كامل.

وحدد الموقع أهدافا أساسية لعمليات الرصد الأمريكي، وقال إنها تتلخص في منع كوريا الشمالية من إجراء تجارب نووية أو صاروخية، عبر وسائل عدة، من بينها الرقابة الاستخباراتية اللصيقة، والحرب الإلكترونية التقليدية، والحرب السيبرانية الحديثة وغير ذلك من الوسائل.

لكنه حدد أيضا نقطة مركزية، ونقل عن الخبراء العسكريين أن الصاروخ الكوري الشمالي أطلق بالتزامن مع  وصول مايك بينيس، نائب الرئيس الأمريكي إلى كوريا الجنوبية، كما انفجر في اللحظات نفسها، بمعنى أن هناك يدا خفية، يقول الموقع، إنها تدخلت في محاولة لمنع كوريا الشمالية من القيام برد استفزازي من هذا النوع، أو توجيه صفعة للجانب الأمريكي.

ومضى الموقع في روايته محددا احتمالات تقف وراء انفجار الصاروخ، ووسائل استخدمتها الولايات المتحدة لعرقلة إجراء هذه التجربة، وزعم أن خبراء عسكريين أكدوا له أن ثمة طريقة لتفجير صاروخ من هذا النوع عقب اطلاقه بلحظات تعتمد على التخريب المادي لواحدة من النظم المرتبطة بالصاروخ، بما في ذلك الوقود، منظومة التوجيه، منظومة الاتصال، منظومة العزل، أو البناء الخاص بالصاروخ نفسه أو حتى منصة الإطلاق.

وفي هذه الحالة، يعتقد الخبراء أنه من غير المستبعد أن يكون مهندسون كوريون يعملون لصالح الولايات المتحدة الأمريكية ويكنون الكراهية للزعيم الكوري الشمالي قد ساعدوا في هذا الأمر.

وتكمن الوسيلة الثانية في تخريب منظومة التحكم والسيطرة، عبر إدخال أوامر مختلفة وتغذية النظم الإلكترونية للصاروخ بأوامر التفجير الذاتي، ويجري الحديث هنا عن برمجة المنظومة الصاروخية بالكامل، والتي يفترض أن تتأتى عبر مهندسي شركات البرجمة التي تتعاون مع الجيش الكوري الشمالي، أو عبر مشغلي منظومة السيطرة والتحكم نفسها.

ووضع الخبراء وسيلة ثالثة تتمثل في الحرب الإلكترونية والتي تشمل تشويش عمل منظومة التحكم والسيطرة عبر شن هجوم إلكتروني يعتمد على إطلاق موجات إلكترومغناطيسية مركزة وقوية لتشويش الأوامر في المرحلة الانتقالية ما بين إعطاء أمر الإطلاق وبين توجيه الصاروخ.

ولم يستبعد هؤلاء استعانة الولايات المتحدة بالحرب السيبرانية الحديثة، نظرا لما شهدته من تطور في هذا الصدد وتدشينها أذرعا سيبرانية تعد من الأكثر تطورا في العالم، تمكنها من السيطرة على الصاروخ الكوري الشمالي عن بُعد، وإدخال أوامر تمكنها من إسقط الصاروخ، فضلا عن إمكانية نجاحها في زراعة أكواد معادية ربما تكون على شكل فيروس أو دودة حاسوب، تقوم بالسيطرة على نظم الحواسب الكورية من دون علم الأخيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com