كوريا الشمالية تهدّد أمريكا برد نووي.. ومحاولات لنزع فتيل الأزمة

كوريا الشمالية تهدّد أمريكا برد نووي.. ومحاولات لنزع فتيل الأزمة

المصدر: وكالات

نبهت كوريا الشمالية الولايات المتحدة اليوم السبت إلى ضرورة وقف ما وصفته بالهستيريا العسكرية وإلا واجهت انتقاما وذلك في الوقت الذي اتجهت فيه مجموعة قتالية لحاملة طائرات أمريكية صوب المنطقة وسط مخاوف من احتمال أن تجري بيونجيانج اختبارا سادسا لأسلحة نووية.

وأعلن المسؤول الثاني في النظام الشيوعي في بيونغ يانغ السبت أن بلاده مستعدة ”للرد على أي هجوم نووي بهجوم نووي على طريقتها“، وذلك قبل بدء عرض عسكري ينظم في الذكرى الـ105 لولادة مؤسس البلاد كيم إيل سونغ.

وصدر هذا الموقف في وقت يسوده توتر شديد بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

وتزايد القلق منذ أن أطلقت القوات البحرية الأمريكية 59 صاروخا من طراز توماهوك على قاعدة جوية في سوريا الأسبوع الماضي ردا على هجوم دام بالغازات. وأثار ذلك تساؤلات بشأن خطط ترامب بالنسبة لكوريا الشمالية التي أجرت تجارب صاروخية ونووية في خرق لعقوبات من الأمم المتحدة .

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي لنظيره الروسي سيرغي لافروف إن الصين تود التعاون مع روسيا ”للمساهمة بتهدئة الوضع بأسرع وقت ممكن“ بشأن كوريا الشمالية.

وقال وانغ خلال مكالمة هاتفية مع لافروف مساء الجمعة إن ”الهدف المشترك لبلدينا هو إعادة جميع الأطراف إلى طاولة المفاوضات“، وفق ما جاء في بيان نشر على موقع الوزارة الإلكتروني.

وتعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بـ“معالجة مشكلة“ برنامج بيونغ يانغ النووي، وأعلن أن حاملة طائرات أمريكية تتوجه إلى شبه الجزيرة الكورية.

وقال وانغ يي إن ”الصين مستعدة للتنسيق بشكل وثيق مع روسيا من أجل المساهمة بتهدئة الوضع في شبه الجزيرة، وتشجيع الأطراف المعنية على استئناف الحوار“، في إشارة إلى المحادثات السداسية بين الكوريتين واليابان وروسيا والصين والولايات المتحدة، المتوقفة منذ سنوات.

وقال ”إن منع الحرب والفوضى في شبه الجزيرة يخدم المصالح المشتركة“ لبكين وموسكو.

ويرى العديد من المراقبين أن كوريا الشمالية قد تقوم السبت بعملية إطلاق صاروخ باليستي أو حتى بتجربتها النووية السادسة، وهو ما يحظره عليها المجتمع الدولي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com