قائد فاغنر خلال إعلانه السيطرة على باخموت أمس السبت
قائد فاغنر خلال إعلانه السيطرة على باخموت أمس السبت

بعد "فك عقدة" باخموت.. كيف أصبحت خريطة المعارك شرق أوكرانيا؟ 

تتجه الأنظار حاليًا إلى التطورات الميدانية في الجبهة الشرقية لأوكرانيا، التي لا تزال مشتعلة، بعد أن دخل عليها عامل جديد هو إعلان روسيا سيطرتها على مدينة باخموت بعد أشهر طويلة من القتال الدامي.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن "قوات فاغنر أكملت سيطرتها بشكل كامل على باخموت بدعم من المدفعية والطيران ومجموعة القتال الجنوبية".

من جهته، قال قائد عسكري أوكراني كبير، اليوم الأحد، إن قوات بلاده تسيطر على جزء "ضئيل" من مدينة باخموت، لكنه موطئ قدم سيكون كافيا لدخول المدينة المدمرة عندما يتغير الوضع، وفقًا لوكالة "رويترز".

خريطة باخموت نشرتها قوات فاغنر بعد إعلان السيطرة عليها أمس السبت
خريطة باخموت نشرتها قوات فاغنر بعد إعلان السيطرة عليها أمس السبت

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أكد على ما يبدو خسارة مدينة باخموت لصالح روسيا اليوم الأحد، إذ قال ردا على سؤال حول ما إذا كانت المدينة لا تزال تحت سيطرة كييف: "أعتقد لا".

وقال زيلينسكي قبيل لقاء مع نظيره الأمريكي جو بايدن في اليابان: "أعتقد لا.. اليوم هي فقط في قلوبنا".

ومع تضارب الأنباء بشأن باخموت ومصيرها بشكل حاسم حتى الآن، فإنها تفتح تساؤلات حول مصير الجبهة الشرقية بعد إعلان روسيا فرض سيطرتها على المدينة التي وصفت إعلاميًا بـ"مفرمة اللحم" للقوات الروسية والأوكرانية طوال أكثر من 7 أشهر.

ما هي خريطة المعارك على الجبهة الشرقية؟

تشير الجبهة الشرقية في أوكرانيا إلى مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك، اللتين تشكلان إقليم دونباس الانفصالي الذي ضمته موسكو في أيلول/سبتمبر من العام الماضي، إلى جانب زابوروجيا وخيرسون (جنوب)، بعد استفتاء اعتبره الغرب مجرد مسرحية يرفض الاعتراف بنتائجها.

وتقول روسيا إنها تسيطر على 97% من مقاطعة لوغانسك، وبقاء نحو 3% فقط بيد القوات الأوكرانية، بينما تسيطر على أقل من 60% من دونيتسك، وكان آخرها مدينة باخموت.

وحسب خريطة المعارك، فإنها تتركز حاليًا على النحو التالي:

منطقة دونيتسك: تتركز العمليات القتالية في جبهات أفدييفكا، مارينكا، كراسني ليمان.

أما مناطق يامبولوفكا، سيريبريانكا، كليشيفكا (جنوب باخموت) سفاتوفا (شمال باخموت)، فإنها تشهد معارك ومواجهات يومية بين القوات الروسية والأوكرانية.

وتوقفت المواجهات في بوغدانوفكا شمال غرب باخموت بعد إعلان موسكو السيطرة على المدينة، وفق مدونين روس على الإنترنت.

أما في منطقة لوغانسك؛ فتتركز المعارك في نيفسكي وتشيرفونبوبوفكا وتشهد كريمينا وغاباتها الضخمة هجمات متتالية من قبل القوات الأوكرانية.

ووفق مراقبين، فإن حسم معركة باخموت يفتح المجال للقوات الروسية نحو مدينتي كراماتورسك وسلوفيانسك، وهما من المدن الرئيسية في مقاطعة دونيتسك، ويعتبران الحوض الصناعي لشرق أوكرانيا.

وأعلن مالك قوات "فاغنر" يفيغني بريغوجين، أمس السبت، سيطرة قواته على باخموت، مشيراً إلى أنه سيصار إلى تسليمها للجيش الروسي بحلول يوم الخميس المقبل.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com