فورين بوليسي: معظم الأمريكيين لا يدركون أهمية الإصلاحات في السعودية

فورين بوليسي: معظم الأمريكيين لا يدركون أهمية الإصلاحات في السعودية

نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية مقالًا حذرت فيه من إغفال واشنطن لأهمية الإصلاحات السعودية وأهميتها المحورية ودورها القيادي في الشرق الأوسط.

وقال جون هانا، وهو زميل في المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي، ومستشار الأمن القومي السابق لنائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني، إن أهم توصية يمكن أن يقدمها للمسؤولين الأمريكيين بعد زيارته إلى المملكة العربية السعودية في تشرين الثاني/نوفمبر 2022 مع وفد برعاية المعهد، هي "اذهبوا إلى الرياض".

السعودية في مرحلة تحول لافت الآن على كافة المستويات، وهذا التحول يعني إفادة عشرات الملايين من السعوديين، وتعزيز أمن الشرق الأوسط والمصالح القومية الأمريكية هناك على نطاق أوسع.
جون هانا

وقال هانا، إن "المشاكل التي واجهتها العلاقة الأمريكية السعودية والإصلاحات المحلية الجارية في المملكة حاليا، تعتبر أهم التطورات العالمية التي لا تحظى بالتقدير الكافي في واشنطن هذا العقد، ما قد يكون له تداعيات هائلة على الشرق الأوسط وما بعده".

وشرح أن معظم الأمريكيين على كل المستويات في إدارة بايدن والكونغرس والإعلام والعامة لا يدركون حجم وأهمية الإصلاحات السعودية والمصلحة الهائلة للولايات المتحدة في نجاح المملكة.

وأضاف: "تعمل المملكة على إصلاح اقتصادها وتنويعه بعيدا عن اعتماده الوحيد على النفط، بما يتضمن إنفاق مليارات الدولارات لإنشاء صناعات جديدة، تخلق وظائف جديدة، في قطاعات مثل السياحة والنقل والطاقة المتجددة".

وبحسب المقال، "ساعدت الإصلاحات السعودية على تمكين ملايين السعوديات ومنحهن حقوقًا جديدة في القيادة والعمل والسفر الأمر الذي من شأنه تغيير المجتمع السعودي وثقافته التي تتطور يوما بعد يوم، حيث يتم إنشاء دور السينما والعروض الفنية وحفلات موسيقى الروك والمتنزهات الترفيهية وحتى مهرجانات الأوبرا في جميع أنحاء البلاد.

من مصلحة الولايات المتحدة المشاركة والمساعدة في تشكيل عملية التغيير التاريخي التي تحدث في السعودية بدلًا من نبذها وتركها عرضة لتأثير قوى غير صديقة لمصالح الولايات المتحدة.
جون هانا

وأوضح أن المملكة في مرحلة تحول لافت في كافة المستويات، و"يعد هذا التحول بإفادة عشرات الملايين من السعوديين وتعزيز أمن الشرق الأوسط والمصالح القومية الأمريكية هناك على نطاق أوسع".

وأكد مستشار الأمن القومي السابق لنائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني، أن "مستقبل السعودية مهم للغاية بالنسبة للولايات المتحدة، فهي عضو في مجموعة G-20 وأكبر مُصدّر للنفط في العالم، والذي كما ذكرتنا حرب روسيا في أوكرانيا لا يزال أهم سلعة في الاقتصاد الدولي". 

وتابع: "قد ينظر المؤرخون بعد 100 عام من الآن إلى حملة محمد بن سلمان الشاملة للإصلاح والتحرير باعتبارها واحدة من أهم نقاط التحول الجيوسياسي في القرن الـ 21".

واختتم مقاله "من مصلحة الولايات المتحدة المشاركة والمساعدة في تشكيل عملية التغيير التاريخي التي تحدث هناك بدلاً من نبذها وتركها عرضة لتأثير قوى غير صديقة لمصالح الولايات المتحدة".

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com