ترامب يتحدث عن “كيمياء جيدة جدًا” تجمعه بالرئيس الصيني

ترامب يتحدث عن “كيمياء جيدة جدًا” تجمعه بالرئيس الصيني

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الأربعاء انه أحس بوجود “كيمياء جيدة جدًا” بينه وبين نظيره الصيني شي جينبينغ خلال القمة التي جمعتهما الأسبوع الماضي في فلوريدا.

وقال ترامب خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ في البيت الأبيض، إنه “خلال القمة الأولى بينه وبين نظيره الصيني بنينا علاقات جيدة.. اعتقد أنه كانت بيننا كيمياء جيدة جدًا. اعتقد أنه يريد أن يساعدنا بشأن كوريا الشمالية”.

وأضاف “لقد تأثرت كثيرًا بالرئيس شي وأعتقد أن نواياه حسنة وأعتقد أنه يريد مساعدتنا. سنرى ما إذا كان سيفعل أم لا”.

وأشار إلى رفض بكين استيراد الفحم الحجري الكوري الشمالي في إطار ضغوطها الاقتصادية على بيونغ يانغ.

وتابع “أعتقد أن الصين ستحاول فعلًا بذل جهود شاقة وقد بدأت ذلك بالفعل. لقد رُفض عدد كبير من السفن المحملة بالفحم الحجري، لقد رأيتم هذا الأمر أمس واليوم… كميات الفحم الحجري الضخمة التي تغادر كوريا الشمالية إلى الصين رُفضت. قد يكون هذا الأمر فعالا وقد لا يكون كذلك.. وإذا لم يكن فعالًا عندها سنكون نحن فعالين، أعدكم بذلك”.

والصين هي الداعم الاقتصادي الأول لكوريا الشمالية وقد استوردت منها 22,5 مليون طن من الفحم الحجري في 2016 مقابل 1,19 مليار دولار، بحسب الجمارك الصينية.

ومنذ كانون الثاني/ يناير الماضي، خفضت بكين للمرة الأولى وارداتها من الفحم الحجري الصيني.

وكان شي دعا خلال اتصال هاتفي مع ترامب الأربعاء إلى حل سلمي لأزمة البرنامج النووي الكوري الشمالي.

ونقل التلفزيون الحكومي الصيني عن شي قوله لترامب إن الصين “تدعو إلى حل المشكلة بالطرق السلمية”، بعدما أبدى الرئيس الأمريكي استعداده لـ”تسوية مشكلة” كوريا الشمالية وحده دون الصين.

وأصر الرئيس الصيني على “الحفاظ على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية”، وأعرب عن استعداده “لإبقاء  قنوات الاتصال مفتوحة والتنسيق” مع الولايات المتحدة في هذا الملف.

وأعلنت واشنطن السبت أن حاملة الطائرات “يو اس اس كارل فينسون” والقطع المرافقة لها تبحر باتجاه شبه الجزيرة الكورية في حين كان يفترض أن تتوقف أصلا في أستراليا. وردًا على ذلك أعربت كوريا الشمالية عن “استعدادها للتحرك مهما كان نوع الحرب التي تريدها الولايات المتحدة”.

من جانب آخر، أعلن ترامب، أمس الأربعاء، أنه لن يصف الصين بأنها متلاعبة بالعملة، متراجعًا بذلك عن تعهداته السابقة بملاحقة بكين بسبب تخفيض قيمة عملتها.

وأدلى ترامب بهذه التصريحات في مقابلة مع صحيفة “وول ستريت جورنال” مشيرًا إلى أن الصين “لم تتلاعب بسعر عملتها في الشهور الأخيرة، وأن مثل هذا العمل من شأنه أن يضر بالجهود الرامية إلى الحصول على دعم بكين في التعامل مع التهديد النووي الذي تشكله كوريا الشمالية”.