هذه الصورة مثال على ورطة الروس الذين اندفعوا في تأييد ترامب

هذه الصورة مثال على ورطة الروس الذين اندفعوا في تأييد ترامب

المصدر: إرم نيوز

جرى تداول هذه الصورة على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي كمثال على الصدمة التي شكلتها الضربة الأمريكية في سوريا للروس الذي اندفعوا في تأييدهم للرئيس الأمريكي دونالد ترامب حتى قبل انتخابه متأثرين بخطاب رسمي وإعلامي رأى فيه صديقا محتملا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وتظهر الصورة وشما لترامب وبوتين رسمه روسي على ضرسه أيام الاحتفاء الشديد بالرئيس الأمريكي الجديد.

وعصفت الضربة الأمريكية بالآمال المتفائلة بشأن تقارب روسي أمريكي في عهد ترامب.

ودفع التحرك الأمريكي بواشنطن إلى مواجهة مع روسيا التي لديها مستشارون عسكريون على الأرض يساعدون حليفها الوثيق بشار الأسد.

وقال رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف إن الضربات الأمريكية كادت أن تؤدي إلى اشتباك مع الجيش الروسي.

وأبلغ مسؤولون أمريكيون القوات الروسية قبل الضربات الصاروخية وتجنبوا إصابة قوات روسية.

وأدى كل ذلك إلى تغير سريع في نظرة الإعلام الروسي لترامب أو هذا على الأقل ما أمكن رصده في العناوين البارزة بوسائل الإعلام الروسية التابعة للحكومة.

ووصل الأمر حد تناول موضوع الضربة بكلمات بذيئة موجهة لترامب في إحدى أهم وسائل الإعلام الروسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com