العراق: الضربة الأمريكية بسوريا قد تؤثر سلبًا على جهود محاربة ”الإرهاب‎“

العراق: الضربة الأمريكية بسوريا قد تؤثر سلبًا على جهود محاربة ”الإرهاب‎“

المصدر: بغداد – إرم نيوز

قالت وزارة الخارجية العراقية، مساء اليوم الجمعة، إن الهجوم الصاروخي الأمريكي على قاعدة عسكرية للنظام السوري ”قد يؤثر سلبًا على جهود محاربة الإرهاب في المنطقة“.

وأضافت الوزارة، في بيان أنها تؤكد على موقف العراق الثابت والصريح في ”إدانة الجريمة النكراء المتمثلة باستخدام السلاح الكيميائي في سوريا كما وتعتبره تصعيدًا بالغ الخطورة“.

وتابعت ”إننا إذ نعلن تضامننا مع ضحايا الجريمة البشعة من أبناء الشعب السوري، نؤكد تأييدنا لأي جهد يبذله المجتمع الدولي لمعاقبة الجهات التي تستخدمه“، ويعني السلاح الكيميائي.

وطالبت بإجراء تحقيق دولي حيادي عاجل ودقيق لتحديد الجهة التي استخدمت السلاح الكيماوي في سوريا، ومعاقبتها مع اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بمنع استخدامه مجددًا.

كما عبرت الخارجية العراقية، في بيانها اليوم، عن قلقها ”لخطورة التصعيد بالصراع الجاري في سوريا دون الاتفاق على خطة شاملة لإنهائه“.

وقالت ”إن التدخلات والإجراءات المستعجلة قد تؤثر سلبًا على الجهود المبذولة لمواجهة الإرهاب، خصوصًا وأن شعبنا بذل التضحيات الكبيرة لقطع دابره ووصلنا إلى المراحل النهائية للقضاء عليه في العراق“.

وهاجمت الولايات المتحدة بصواريخ عابرة من طراز توماهوك، قاعدة الشعيرات الجوية التابعة للنظام بمحافظة حمص، مستهدفًة طائرات ومحطات تزويد الوقود ومدرجات المطار، في رد على قصف نظام الأسد بلدة خان شيخون بإدلب شمال غرب سوريا، بالأسلحة الكيميائية قبل أيام.

جدير بالذكر أنه على مدى سنوات الحرب في سوريا منذ العام 2011، تجنبت الحكومة العراقية توجيه أي انتقادات للنظام السوري الذي يحظى بدعم من إيران التي تربطها صلات وثيقة بمسؤولين شيعة يقودون العراق، منذ إسقاط نظام الرئيس الأسبق صدام حسين في العام 2003.

وقتل أكثر من 100 مدني، وأصيب أكثر من 500 غالبيتهم من الأطفال باختناق، في هجوم بالأسلحة الكيميائية شنته طائرات النظام، الثلاثاء الماضي، على بلدة خان شيخون بريف إدلب، وسط إدانات دولية واسعة.