روسيا.. السجن 15 يوما للمعارض ألكسي نافالني وتغريمه 20 ألف روبل

روسيا.. السجن 15 يوما للمعارض ألكسي نافالني وتغريمه 20 ألف روبل

المصدر: وكالات- إرم نيوز

غرمت السلطات الروسية، اليوم الاثنين، زعيم المعارضة ألكسي نافالني ما يعادل 350 دولارا، وذلك لتنظميه مسيرة دون ترخيص بوسط موسكو.

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية، عن القاضي القول ”المحكمة خلصت للإعلان عن إدانة نافالتي، وتغريمه 20 ألف روبل“.

وأضاف القاضي، أن المسيرة، التي جرت في شارع تفيرسكايا الرئيسي، أخلت بالنظام، وعرقلت حركة المرور .

وقالت وسائل إعلام روسية، إن الحكم على المعارض الروسي نافالني تضمن كذلك عقوبة السجن 15 يوما غداة التظاهرات ضد الفساد.

وفي وقت سابق اليوم الاثنين، بدأت محاكمة المعارض الروسي أليكسي نافالني، غداة توقيفه مع أكثر من ألف شخص خلال تظاهرات ضخمة غير مسبوقة في مختلف أنحاء البلاد احتجاجا على الفساد.

واقتيد المعارض الأول للكرملين، وقد بدا عليه التعب إلى محكمة تفيرسكوي في وسط موسكو، بحضور صحافيين ونحو 20 من مؤيديه.

 وكتب المعارض في تغريدة: ”سيأتي اليوم الذي سنحاكمهم فيه بنزاهة هذه المرة“، في إشارة إلى السلطات الروسية.

واعتبر الكرملين التظاهرة المعارضة للفساد التي نظمها الأحد في موسكو، المعارض ألكسي نافالني ”استفزازا“ غداة توقيف أكثر من ألف شخص.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بسكوف: ”ما رأيناه أمس في العديد من المواقع وربما في موسكو أكثر من غيرها كان استفزازا وكذبا“، مضيفا أن نافالني ”كذب صراحة“ بقوله إن هذه التظاهرات ”قانونية“.‎

وأكد بيسكوف، أن القاصرين المشاركين في التظاهرات المناهضة للفساد في روسيا، تلقوا وعودا بتلقي ”مكافأة مالية“، لكنه لم يقدم دليلا على اتهاماته. وتابع ”هناك معلومات بأن بعض القاصرين المشاركين في التظاهرات في موسكو تلقوا وعودا بقبض مكافآت مالية“، مؤكدا أن هذه الاتهامات تستند إلى ”وقائع“.‎

وكان نافالني، وراء التعبئة ضد فساد النخب التي شارك فيها عشرات آلاف الأشخاص في مختلف أنحاء البلاد، حيث أوقف في مستهل التجمع في موسكو وأمضى ليلته في التوقيف.

حدثان بارزان

وشهدت تظاهرات الأحد حدثين جديدين، هما أن المشاركة كانت كبيرة في مدن المناطق بينما هي هادئة عادة، كما أن معدل أعمار المشاركين كان أصغر بكثير من المعتاد، فقد انضم إلى المعارضين ”التاريخيين“ للكرملين، طلاب ثانويون ولدوا في مطلع الألفية ولم يعاصروا سوى بوتين رئيسا.

وأوقفت السلطات عدا نافالني 1030 شخصا على الأقل في موسكو، حيث تحدى آلاف الأشخاص حظر السلطات للتظاهر، بحسب منظمة ”او في دي إنفو “ المتخصصة في مراقبة التظاهرات، التي أشارت أيضا إلى عشرات عمليات التوقيف في المناطق.

وأفرجت الشرطة عن الغالبية الكبرى للموقوفين خلال الليل، لكن بعد اتهامهم بارتكاب ”جنحة إدارية“ نتيجة مشاركتهم في تجمع غير مرخص له. ولا يزال 120 شخصا على الأقل موقوفين لدى الشرطة صباح الاثنين، بحسب المصدر نفسه.

وأعلنت وزارة الداخلية، أن شرطيا نقل إلى المستشفى بعدما تسبب متظاهر بجروح في رأسه وأنه تم فتح تحقيق في الأمر.

ودعا الاتحاد الأوروبي الاثنين إلى الإفراج ”بلا تأخير عن المتظاهرين السلميين“، الذين أوقفوا بالمئات أمس الأحد خلال تحركات احتجاج ضد الفساد.

ومن جهتها، نددت وزارة الخارجية الأمريكية بقمع التظاهرات واعتبرت أنه ”إهانة“ للديمقراطية.

تسييس الشباب

ولفتت صحيفة ”كومرسانت“ إلى  تدني متوسط أعمار المتظاهرين الذين كانت غالبيتهم من الطلاب أو التلاميذ.

أما صحيفة ”فيدوموستي“ المتخصصة في الأعمال، فاعتبرت أن تعبئة الأحد تذكر بالتظاهرات ضد الكرملين التي شهدها شتاء 2011، عندما شارك عشرات آلاف الأشخاص في التنديد بأعمال التزوير في الانتخابات التشريعية. وكتبت الصحيفة: ”اليكسي نافالني نجح في تعبئة الشباب“.

ومن جهتها، تجاهلت قنوات التلفزيون الحكومية التظاهرات باستثناء شبكة ”روسيا 1″، وفيها انتقد مقدم برامج نافالني بأنه ”محرض“ يسعى إلى ”تدمير البلاد“.

وكان نافالني دعا إلى التجمعات بعد نشره تقريرا يتهم رئيس الوزراء ديمتري مدفيديف، بأنه على رأس إمبراطورية عقارية يمولها رجال أعمال أثرياء.

وحصد التحقيق الذي أجراه على هيئة فيلم أكثر من 12.5 مليون مشاهدة على يوتيوب، ولم يثر أي رد فعل من السلطات كما حصل مع تحقيقات أخرى مسجلة لمنظمة نافالني.

وأعرب نافالني، عن ”اعتزازه“ بمؤيديه وعن ”تفهمه“ لعمليات الاعتقال.

وأعلنت منظمته ”صندوق مكافحة الفساد“، خلال التظاهرات بأنها تعرضت لحملة تفتيش وأن موظفيها اقتيدوا إلى مخفر الشرطة.

ولا يزال 13 منهم قيد التوقيف اليوم الاثنين، بينما ضبطت الشرطة كل أجهزة الكمبيوتر للمنظمة، بحسب نافالني.

وكان نافالني حصل في تشرين الأول/أكتوبر 2013 على تأييد 27.2% من الأصوات في الانتخابات البلدية لموسكو، لكن ترشحه في الاقتراع الرئاسي المقبل، يمكن أن يعرقله الحكم عليه أخيرا بالسجن خمس سنوات مع وقف التنفيذ بتهمة اختلاس أموال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com