بوتين ولافروف يطلقان تصريحات متناقضة حول الأسلحة النووية

بوتين ولافروف يطلقان تصريحات متناقضة حول الأسلحة النووية

المصدر: موسكو - إرم نيوز

في الوقت الذي استهل فيه وزير الخارجية الروسية، سيرغى لافروف، حديثه، اليوم الخميس، مع كبار قيادات هيئة الأركان الروسية بتأكيد استعداد بلاده لمواصلة الحوار مع واشنطن حول تقليص الأسلحة النووية الاستراتيجية، كشف الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في لقائه مع عدد من قيادات القوات المسلحة الروسية، في الكرملين، أن روسيا سوف تعمل على تعزيز ترسانتها النووية بأحدث أنواع الأسلحة الاستراتيجية والتقنيات الحربية.

وقال بوتين إن ”روسيا ستواصل تطوير قدراتها الدفاعية، إلى جانب تزويد مختلف فروع القوات المسلحة، بالأسلحة والمعدات من الجيل الجديد، والقوات النووية الاستراتيجية بالدرجة الأولى“.

وأضاف الرئيس الروسي ”أن درجة إمداد القوات المسلحة بالأسلحة الحديثة يجب أن تزيد عن 60%، وفي بعض الحالات 90% من الأسلحة الحديثة قبل نهاية العام 2020“.

وأشار إلى ”الأهمية المتزايدة لدور الأسلحة بالغة الدقة في ردع العدو المحتمل“، مؤكدا ضرورة زيادة القدرات الهجومية لهذا النوع من الأسلحة في القوات المسلحة الروسية بأربعة أضعاف خلال السنوات الأربع القادمة.

وكشف بوتين عن تزايد حجم مبيعات روسيا من الأسلحة والتكنولوجيا العسكرية في العام الماضي، والتي بلغت ما قيمته 13 مليار دولار.

واستشهد بوتين بتقرير ”معهد ستوكهولم الدولي للأبحاث في مجال المشاكل العالمية“ الذي أظهر أن حصة روسيا من الصادرات العالمية للسلاح تشكل 22%، فيما تتقدم الولايات المتحدة الأمريكية بعشرة نقاط لتشكل 333%، أما حصة الصين فتقدر بـ 6.2% ، وتليها فرنسا التي تشكل حصتها 6%، وتتذيل ألمانيا القائمة بـ 5.66%“.

وخلص بوتين في حديثه مع قيادات لجنة التعاون التقني-العسكري، الى أن روسيا تحافظ بثقة على المرتبة الثانية في العالم في قائمة الدول الأكثر تصديرا للتقنيات العسكرية، مؤكدا ”قدراتها على ردع أي عدوان ضدها، وتستطيع أن تدافع عن مواطنيها وحلفائها“.

وكان وزير خارجيته، سيرغي لافروف، ربط في كلمته التي القاها في اكاديمية هيئة أركان القوات المسلحة الروسية، استعداد بلاده لمواصلة الحوار مع واشنطن حول تقليص الأسلحة النووية الاستراتيجية، بان يكون التقليص متعدد الأطراف، نظرا ”لأن الإمكانيات لمواصلة هذه العملية على الأساس الثنائي مع الولايات المتحدة، قد استنفدت“ على حد تعبيره.