أخبار

لماذا تحولت العلاقة بين الحزب الديمقراطي الأمريكي وإسرائيل من التحالف إلى الانفصال؟
تاريخ النشر: 22 مارس 2017 10:58 GMT
تاريخ التحديث: 22 مارس 2017 10:58 GMT

لماذا تحولت العلاقة بين الحزب الديمقراطي الأمريكي وإسرائيل من التحالف إلى الانفصال؟

وول ستريت جورنال تعرض الأسباب التي جعلت العلاقة التاريخية بين "الديمقراطي" وإسرائيل تتراجع إلى مرحلة الانفصال.

+A -A
المصدر: واشنطن - إرم نيوز

اعترف اثنان من قيادات الحزب الديمقراطي الأمريكي أن هذا الحزب المعروف بمواقفه التاريخية المؤيدة لإسرائيل، قد تخلى عن علاقة التحالف هذه لأسباب عديدة بينها عدم التزام يهود الولايات المتحدة الأمريكية بالتصويت لصالح مرشحي الحزب الديمقراطي وآخرهم المرشحة هيلاري كلينتون.

وفي مقال بصيحفة وول ستريت جورنال، قال الناشطان في الإعلام والعلاقات العامة والأبحاث، اندرو ستين ودوغلاس شوين، أن حزبهما الديمقراطي، ارتبط مع إسرائيل بتحالف تاريخي منذ عام 1948.

واستذكرا أن الحزب الديمقراطي كان أول من دعا عام 1972، لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس. لكن الناخب اليهودي في الولايات المتحدة لم يلتزم بمقتضيات هذا التحالف، وظهر ذلك في تناقص عدد الذين صوتوا في انتخابات 2016 لصالح هيلاري كيلنتون.

وأضاف الباحثان، أن المواقف التي أعلنها المرشح الجمهوري دونالد ترامب لصالح إسرائيل، جعلت العديدين من مؤيديها خارج وداخل الحزب الديمقراطي يدعمونه ويتباطأون في دعم كلينتون.

وأشار مقال وول ستريت جورنال، الى أن الطلاق الرسمي بين إسرائيل والحزب الديمقراطي، حصل عندما انتخب الحزب كيث ايلسون، المسلم الأسود المناهض لسياسات العنصرية الإسرائيلية، نائباً لرئيس اللجنة الوطنية الديمقراطية، وهي خطوة الطلاق التي كانت سبقتها سلسلة طويلة من المواقف المتباينة وصلت ذروتها في الجفوة الصريحة التي شهدتها علاقات إدارة باراك أوباما مع إسرائيل.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك