نائب إيراني ينتقد الحرس الثوري بعد اعتقالات نشطاء ”تليغرام“ – إرم نيوز‬‎

نائب إيراني ينتقد الحرس الثوري بعد اعتقالات نشطاء ”تليغرام“

نائب إيراني ينتقد الحرس الثوري بعد اعتقالات نشطاء ”تليغرام“
A Iranian protester shouts slogans during a demonstration of back hardline Basij students against a resolution issued by the European Parliament on human rights in the country on April 8, 2014 outside the Greek embassy in Tehran. The resolution passed on April 7, 2014 condemned Iran over "continued, systematic violation of fundamental rights," and said its 2013 presidential election was not "held in accordance with the democratic standards". Greece currently holds the EU rotating. AFP PHOTO/ATTA KENARE (Photo credit should read ATTA KENARE/AFP/Getty Images)

المصدر: طهران – إرم نيوز

وجه نواب إيرانيون، اليوم السبت، انتقادات متعلقة بالاعتقالات بحق صحفيين ومديري حسابات في وسائل التواصل الاجتماعي، قبل الانتخابات الرئاسية في أيار/مايو، وطال أحد الانتقادات الحرس الثوري بشكل مباشر في رسالة نشرها نائب إصلاحي.

واستهدفت الاعتقالات في الأيام الأخيرة أشخاصًا لم تتم تسميتهم يديرون قنوات على تطبيق تليغرام للتراسل الفوري تدعم الإصلاحيين وحكومة الرئيس حسن روحاني المعتدلة.

واعتقلت السلطات أيضًا، الصحافييْن البارزيْن، إحسان مازانداراني ومراد ساغافي. وكتب النائب الإصلاحي محمود صادقي رسالة مفتوحة إلى القائد العام للحرس الثوري محمد علي جعفري يدعو فيها الحرس للبقاء بعيدًا عن السياسة.

وقال صادقي، في الرسالة التي نشرتها وكالة أيلنا العمالية: ”بعض الأحداث في الأيام الأخيرة، بما فيها الاعتقالات المتزامنة لمديري قنوات تليغرام المقربة من الإصلاحيين والداعمين للحكومة، والتي قام بها في الظاهر ذراع المخابرات في الحرس الثوري، أثارت موجة قلق في المجتمع“.

وانتقد نواب آخرون أيضًا الاعتقالات في رسائل مفتوحة نشرت هذا الأسبوع.

وهدد النائب المحافظ المعتدل علي مطهري بالسعي لمقاضاة وزير الاستخبارات إذا لم يقدم تفاصيل عن الاعتقالات.

ويدير الحرس الثوري جهاز استخبارات خاصًا به بشكل مستقل عن الحكومة، ويرتبط مباشرة بالمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي.

وتحوّل تطبيق تليغرام الذي يستخدمه حوالي 20 مليون إيراني إلى الموقع الأول للنقاشات السياسية في بلد يحظر فيه استخدام موقعي ”فيسبوك وتويتر“.

وحاولت السلطات السيطرة على التطبيق من خلال مطالبة القنوات التي تملك أكثر من خمسة آلاف متابع بالتسجيل لدى الحكومة.

ونشرت صحيفة إصلاحية اليوم، أن فائزة هاشمي ابنة الرئيس الأسبق الراحل أكبر هاشمي رفسنجاني حُكم عليها بالسجن ستة أشهر مجددًا بتهمة ”نشر الأكاذيب“ بعد أن وجهت اتهامات إلى القضاء بالفساد.

وهاشمي التي جاهرت بتأييدها للزعيم المعارض مير حسين موسوي خلال التظاهرات الكبيرة التي تلت نتائج انتخابات عام 2009 ، كانت قد قضت عقوبة بالسجن 6 أشهر بين عامي 2012 و 2013 بتهمة ”تشويش الرأي العام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com