للمرة الأولى.. رئيس الائتلاف الإسرائيلي يلمح لإمكانية حل الحكومة والكنيست (فيديو) – إرم نيوز‬‎

للمرة الأولى.. رئيس الائتلاف الإسرائيلي يلمح لإمكانية حل الحكومة والكنيست (فيديو)

للمرة الأولى..  رئيس الائتلاف الإسرائيلي يلمح لإمكانية حل الحكومة والكنيست (فيديو)

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

توعد دافيد بيتان، رئيس الكتلة النيابية لحزب ”الليكود“، ورئيس الائتلاف الإسرائيلي الحكومي، بحل الحكومة والكنيست، في حال وصلت الخلافات بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وبين وزراء حكومته إلى مرحلة لا يمكن التوصل خلالها إلى حلول.

وقال بيتان خلال مشاركته في فاعليات السبت الثقافي الأسبوعية، التي يتم تنظيمها بالتزامن في أكثر من مدينة إسرائيلية، إنه ”في حال سأم نتنياهو تلك الخلافات.. سنحل كل شيء ونذهب للانتخابات“.

وتطرق بيتان إلى الخلافات الحادة التي نشبت خلال الأيام الأخيرة بين نتنياهو وبين وزير ماليته موشي كحلون، من يقف على رأس حزب ”كولانو“ الوسطي، فضلاً عن وزير التعليم نفتالي بينيت، رئيس حزب ”البيت اليهودي“ اليميني المتطرف، وأحد أكثر الوزراء الذين دخلوا في أزمات مع نتنياهو، منذ تشكيل الأخير لحكومته الرابعة في آيار/ مايو 2015.

وأشار رئيس الكتلة النيابية لحزب ”الليكود“ إلى أن الحزب الحاكم ”لن يسمح أن يملي عليه الوزراء آراء أو قرارات محددة“، مؤكدًا أن ما تشهده الساحة السياسية الإسرائيلية ينذر بالذهاب إلى انتخابات مبكرة، معبرًا عن ذلك بقوله ”من شأن الوضع الحالي أن يؤدي إلى انتخابات قريبة“.

وتتعلق الأزمات التي يتحدث عنها بيتان بخلاف غير مسبوق بين نتنياهو وكحلون بشأن سلطة البث العام، حيث طلب رئيس الوزراء من وزير ماليته تأجيل قرار غلق تلك الهيئة لمدة ستة أشهر إضافية، وهو أمر يعارضه رئيس الحزب الوسطي، فيما يكمن الخلاف بين الثنائي نتنياهو – بينيت في حقيقة الاتهامات التي وجهها الأخير بشأن تخلي رئيس الحكومة عن الصهيونية الدينية، عقب تفجر أزمة أكاديمية ”بني دافيد“ للتأهيل العسكري.

وقال بيتان خلال مشاركته في الفعاليات التي نظمت في مدينة حيفا، بالتزامن مع فاعليات أخرى نظمت في بئر سبع، إن حزبي ”البيت اليهودي“، و“كولانو“ يهددان الحكومة ويقولان إن بقاءها مرهون بهما، ورد عليهما بقوله “ لقد بلغ السيل الزبى“، مضيفاً ”لو سأم نتنياهو والليكود هذه الأمور، سنحل كل شيء ونذهب للانتخابات قريبا“.

وأردف أن ”الليكود“ لا يحرص على الذهاب إلى الانتخابات المبكرة، ولكنه أضاف أنه في حال حاول الوزراء فرض آراء وقرارات عليه، فإن هذا التوجه سيكون حتميا، وأن حزبي ”البيت اليهودي“، و“كولانو“ لن يفرضا على نتنياهو وحزبه آراءهما، مختتما بقوله: ”لو استمرت التهديدات والتصريحات، هناك فرصة كبيرة للذهاب إلى انتخابات مكبرة“.

تأتي تصريحات بيتان في ظل أزمات عميقة، يشهدها الائتلاف اليميني الحاكم في إسرائيل هذه الأيام، تنذر بحسب مراقبين بالدولة العبرية بالذهاب إلى انتخابات مبكرة.

وتعمق التوتر بين الثنائي كحلون – نتنياهو قبل أيام، حين طلب الأخير من الأول وحزبه التصويت لصالح مشروع قانون، ينقل إليه السيطرة الكاملة على وسائل الإعلام الحكومية، ورد عليه وزير المالية قائلاً ”أنت حقاً لا تريد بثا عاما ولكنك تريد السيطرة“، وذلك قبل أن تظهر أزمة إرجاء قرار غلق سلطة البث العام.

وشن وزير التعليم بينيت بدوره هجوماً ضد نتنياهو قائلا إنه ”يتعاطى بالإيجاب مع تهديد وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان بغلق أكاديمية ”بني دافيد“ للتأهيل العسكري، متهما إياه بالتخلي عن الصهيونية الدينية وعن واحدة من أهم المؤسسات التعليمية“.

وجاء تهديد ليبرمان على خلفية تصريحات أطلقها الحاخام يغال لفينشتاين، أحد رجال الدين البارزين بتلك الأكاديمية، ضد إلحاق الفيتات من القطاع الديني والمثليين بالخدمة العسكرية، حيث طالب ليبرمان الأخير بالاستقالة من الأكاديمية أو إغلاقها، وهو ما تسبب في عاصفة من الانتقادات داخل الائتلاف الحكومي، ومطالب بالتراجع عن القرار أو الانسحاب من الائتلاف.

وهدد وزير الداخلية آرييه درعي، من يقف على رأس حزب ”شاس“ الحريدي بالانسحاب من الائتلاف، لو واصلت الأحزاب التي تشكله تراشقها، وقال ”لو استمر كل حزب في محاولة قتل الحزب الآخر سننسحب من هذا الائتلاف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com