بالفيديو.. ملثمون يقتحمون مؤتمرًا فرنسيًا ويثيرون الرعب بين المشاركين – إرم نيوز‬‎

بالفيديو.. ملثمون يقتحمون مؤتمرًا فرنسيًا ويثيرون الرعب بين المشاركين

بالفيديو.. ملثمون يقتحمون مؤتمرًا فرنسيًا ويثيرون الرعب بين المشاركين

المصدر: وداد الرنامي – إرم نيوز

تفاجأ المشاركون في المؤتمر الدولي لاتفاقية قرطاجنة بغويانا الفرنسية أمس الجمعة، باقتحام نحو 50 ملثما قاعة الاجتماع، متوجهين نحو المنصة الرئيسة لتوجيه الخطاب إلى وزيرة البيئة الفرنسية ”سيغولين روايال“.

وينتمي الملثمون إلى حركة تدعى ”تجمع الإخوة الـ 500″، ويهدفون إلى مناهضة العنف فيما وراء البحار الفرنسية.

وأكد الملثمون بعد أن اعتلوا المنصة الرئيسة أنهم ليسوا أشرارا وأن جميع الحاضرين في أمان، مشيرين إلى أنه لا داعي لاستدعاء قوات الأمن.

وطالبوا الوزيرة الفرنسية بالعمل على مناهضة العنف فيما وراء البحار، وقالوا ”يموت الكثير من الناس يوميا بدون سبب، فقد قتل 4 أشخاص في 4 أسابيع“، مضيفين أن “ القوانين ليست جيدة“.

وأثارت الواقعة موجة من الرعب وسط القاعة، خاصة أن أغلبية الحضور لا يفهمون اللغة الفرنسية، وهو ما تسبب بمغادرة الكثير من وفود البلدان المشاركة خوفًا على حياتهم.

وقال رئيس السلطة المحلية رادولف اليكسندر إن هذا التدخل يعتبر حدثًا خطيرًا، مضيفًا أن ”الحاضرين اعتقدوا أنهم حركة إرهابية بسبب اللثام ، أنا متأثر لأن لدي أصدقاء قتلوا، لكن الكثير من المصالح ستتأثر سلبًا بما حصل“.

وأشار إلى أنه كان يفضل لو ظهر المقتحمون بوجوه مكشوفة أو التقوا بالوزيرة سيغولين روايال على حدة.

وتدور أعمال المؤتمر حول بروتوكول قرطاجنة بشأن السلامة الإحيائية الذي دخل حيز التنفيذ سنة 2003، وهو اتفاق دولي صادق عليه 169 بلدا، ويهدف إلى جعل المنتجات التكنولوجية الجديدة تقوم على مبدأ الحيطة، والسماح للدول النامية بتحقيق التوازن بين الصحة العامة والفوائد الاقتصادية.

وكانت جلسات المؤتمر نظمت بمقر السلطة الإقليمية بغوايانا الفرنسية، وهي أحد أقاليم ما وراء البحار الفرنسية، تقع على الساحل الشمالي لأمريكا الجنوبية ولها حدود مع البرازيل وسورينام، وفيها أقلية مسلمة تقدر بـ 6 آلاف نسمة، اغلبهم من أصول مغربية أو جزائرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com