تيلرسون: العمل العسكري ضد كوريا الشمالية على الطاولة – إرم نيوز‬‎

تيلرسون: العمل العسكري ضد كوريا الشمالية على الطاولة

تيلرسون: العمل العسكري ضد كوريا الشمالية على الطاولة

المصدر: سول - إرم نيوز

 قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون: إن القيام بعمل عسكري ضد بيونغ يانغ لن يتم استبعاده، ردًا على الأعمال العدائية الكورية الشمالية، مشيرًا إلى تحول في نهج واشنطن خلال زيارة يقوم بها، اليوم الجمعة، إلى كوريا الجنوبية.

وقال تيلرسون في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكوري الجنوبي يون بيونغغ سي في سول، ”دعوني أكون واضحًا، سياسة الصبر الاستراتيجي انتهت“.

وأضاف أن الولايات المتحدة “ تستكشف مجموعة جديدة من الإجراءات الدبلوماسية والأمنية والاقتصادية، و“كل الخيارات مطروحة على الطاولة“.

ومضى تيلرسون قائلًا ”إن أي تحركات من قبل كوريا الشمالية تهدد القوات في الشطر الجنوبي  سوف تقابل برد مناسب“.

وقال تيلرسون ”يتعين على كوريا الشمالية أن تدرك أن السبيل الوحيد لضمان مستقبل مزدهر اقتصاديًا هو التخلي عن تطويرها للأسلحة النووية والصواريخ البالستية، وغيرها من أسلحة الدمار الشامل“.

وأشاد وزير الخارجية الكوري الجنوبي يون بيونغ سي بـ ”سياسة الارتباط بآسيا القوية“ لإدارة ترامب.

وغرد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض عبر تويتر ”تتصرف كوريا الشمالية بشكل سيىء للغاية، دخلت في منافسة مع الولايات المتحدة على مدار سنوات، وفعلت الصين القليل من أجل المساعدة“.

وتحافظ الصين ضمن عدد قليل من الدول على العلاقات مع بيونغ يانغ، وتتمتع الصين بتأثير اقتصادي وسياسي كبير على نظام كوريا الشمالية الشيوعي المنعزل.

وتأتي زيارة تيلرسون إلى سول في إطار جولة يزور خلالها 3 دول آسيوية، بعد أكثر من أسبوع من اختبار بيونغ يانغ 4 صواريخ باليستية.

وقالت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية، إن تيلرسون زار في وقت سابق من اليوم الجمعة المنطقة منزوعة السلاح على الحدود بين الكوريتين، وأضافت أن تيلرسون تناول الغداء مع القوات أثناء تواجده هناك وسار بالقرب من الخط الفاصل.

وذكر التقرير أن بعض الجنود الكوريين الشماليين كانوا يراقبون الوضع ويلتقطون صورًا فوتوغرافية.

وسيجتمع تيلرسون، أثناء زيارته لكوريا الجنوبية، مع القائم بأعمال الرئيسة باك كون هيه، ورئيس الوزراء هوانج كيو آهن، بعد أسبوع من تأييد المحكمة الدستورية إقالتها، وهي أول امرأة تتولى رئاسة كوريا الجنوبية.

وبالإضافة إلى التهديدات من كوريا الشمالية والاضطرابات السياسية بها، تواجه كوريا الجنوبية تهديدات اقتصادية من الصين بشأن نشر نظام دفاع صاروخي أمريكي.

وكانت الاختبارات الصاروخية الأخيرة لبيونغ يانغ التي تأتي في إطار تدريبات، قالت بيونغ يانغ إنها استهدفت قواعد عسكرية أمريكية في اليابان، قد دفعت واشنطن لنشر نظام الدفاع الجوي للارتفاعات العالية المعروف بـ ”ثاد“ في كوريا الجنوبية، وقالت الولايات المتحدة: إن النظام دفاعي بشكل محض.

ومن المتوقع أن يصل تيلرسون إلى بكين حوالي ظهر غد السبت ويجري محادثات مع وزير الخارجية الصيني، وانغ يي وعضو مجلس الدولة الصينى  يانغ جيشي.

وكان وزير الخارجية الأمريكي قد ذكر أمس الخميس في طوكيو بعد لقائه نظيره الياباني فوميو كيشيدا: إن التعاون مع اليابان وكوريا الجنوبية مهم.

وقال تيلرسون: ”من المهم الاعتراف بأن الجهود الدبلوماسية وغيرها من الجهود في السنوات العشرين الماضية، الرامية الى دفع كوريا الشمالية إلى نقطة نزع السلاح النووي فشلت“، بينما دعا إلى ”توجه مختلف“ في التعامل مع التهديد ”المتصاعد بشكل مستمر من كوريا الشمالية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com