في هذه الدولة فقط.. يمكنك قانونيًا العمل تحت تأثير الكحول والمخدرات – إرم نيوز‬‎

في هذه الدولة فقط.. يمكنك قانونيًا العمل تحت تأثير الكحول والمخدرات

في هذه الدولة فقط.. يمكنك قانونيًا العمل تحت تأثير الكحول والمخدرات

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

سمحت المحكمة الدستورية الكولومبية للعمال العمل تحت تأثير الكحول والمخدرات، بعد أن وافقت على مادة معدلة في قانون العمل من شأنها أن تحمي العمال من الفصل أو التعرض لإجراءات تأديبية طالما أن هذه المواد لا تؤثر على أدائهم للوظيفة.

وكان طالبان في جامعة يوني سينسيا في بوكارامانغا قدما طعنا العام الماضي ضد قانون العمل للمحكمة الدستورية مدعيين أنه يشكل انتهاكًا لدستور البلاد الذي ينص على أن كل الناس سواسية أمام القانون، وأنه يجب على الدولة توفير حماية خاصة للأشخاص الذين يجدون أنفسهم في موقف ضعيف بسبب ظروفهم الاقتصادية أو الحالة البدنية أو العقلية، وأخرى تضمن تكافؤ الفرص لجميع العمال.

وجادل الطالبان في الطعن، بأنه لا ينبغي أن يُسمح لأرباب العمل إقالة أو تأديب العاملين الذين يذهبون للعمل تحت تأثير الكحول أو المخدرات ما لم يتمكنوا من إثبات أنه أثر على أدائهم سلبًا في العمل.

ووافقت المحكمة على الطعن وقضت بتعديل المادة، لكنها حددت بعض الاستثناءات وتحديدًا الأنشطة التي تنطوي على مخاطر عالية للعامل وشريكه في العمل أو لأطراف ثالثة.

وقد استخدمت المحكمة عمال شركات الطيران كمثال واضح ومن المتوقع أن يشمل هذا الاستثناء السائقين ورجال الشرطة وغيرهما.

وفي حالة الأنشطة ذات المخاطر المنخفضة ينص القانون المعدل على أنه لا يجوز اتخاذ تدابير تأديبية إذا لم يتمكن صاحب العمل من اثبات الأثر السلبي لاستخدام تلك المواد على الوفاء بالتزامات العمل.

وشهد حكم المحكمة انتقادات من الكثيرين في كولومبيا ولا سيما منظمات الوقاية من تعاطي المخدرات.

وقال أوغوستو بيريز المعالج ورئيس منظمة مسارات جديدة المكرسة للبحوث والوقاية من تعاطي المخدرات: ”إن قرار المحكمة الدستورية سيكون له عواقب سلبية على المجتمع الكولومبي“.

وأضاف أن القانون الجديد يشكل خطرًا على العمال أنفسهم ويشكل سابقة خطيرة ويتيح للناس أن يفعلوا ما يحلو لهم دون خوف من العواقب.

من ناحيته، قال خوان مانويل تشاري خبير القانون الدستوري ”إذا لم يكن هناك سوء سلوك فتكون الحقيقة البسيطة هي أنه لا يجب عقاب المرء على شرب بعض الكحول أو تعاطي بعض المخدرات”.

وقدم تشاري مثالاً كلاسيكياً عن شخص يشرب كأسين من النبيذ على الغداء ثم يعود إلى العمل وقال: ”لا يجب معاقبة المرء على ما هو عليه بل على ما يفعله“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com