الاتحاد الأوروبي يدعو تركيا إلى تجنب التصريحات ”المبالغ بها‎“.. والناتو يطلب ”نزع فتيل الأزمة“

الاتحاد الأوروبي يدعو تركيا إلى تجنب التصريحات ”المبالغ بها‎“.. والناتو يطلب ”نزع فتيل الأزمة“

المصدر: بروكسل - إرم نيوز

دعا الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين،  تركيا إلى ”تجنب التصريحات المبالغ بها“ في الأزمة الدبلوماسية الناجمة عن رفض هولندا السماح لوزراء أتراك المشاركة في تجمعات مؤيدة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أراضيها.

وحث الاتحاد الأوروبي تركيا في بيان تلته وزيرة خارجية الاتحاد فيديريكا موغيريني، ووقعه المفوض المكلف بسياسة الجوار في الاتحاد الأوروبي يوهانس هان، إلى ”الامتناع عن أي تصريح مبالغ به وأي أفعال من شأنها تصعيد التوتر“.

وقال البيان، إن ”المسائل المثيرة للقلق لا يمكن حلها إلا عبر قنوات التواصل المفتوحة والمباشرة“، مؤكداً على مواصلة  تقديم المساعدة لما فيه مصلحة العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

وشدد البيان، على ”ضرورة تفادي أي تصعيد جديد وإيجاد سبل من أجل تهدئة الوضع“. مشيرا إلى أن ”القرارات المتعلقة بتنظيم تجمعات ولقاءات في الدول الأعضاء من صلاحيات الدول المعنية وذلك عملاً ببنود القانون الدولي وقوانين هذه الدول“.

وتعترض تركيا على رفض هولندا مشاركة وزيرين تركيين في تجمعات مؤيدة لتوسيع صلاحيات الرئيس رجب طيب أردوغان في استفتاء تنظمه تركيا في 16 نيسان/إبريل المقبل.

ووجه مسؤولون أتراك انتقادات عنيفة إلى السلطات الهولندية، وتعهد أردوغان السبت الماضي بأن هولندا ”ستدفع ثمن“ هذه المعاملة بحق الوزيرين التركيين‘ قائلاً إنها تذكر بممارسات النازية والفاشية.

وأثارت مشاركة سياسيين أتراك في مثل هذه التجمعات خلال الأسابيع الأخيرة، توترًا في العلاقات بين أنقرة وعدد من العواصم الأوروبية.

الناتو يدخل على الخط

دعا الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ الإثنين، تركيا والدول الأوروبية إلى ”نزع فتيل الأزمة“ في إطار التوتر بين هذه الدول الأعضاء في الحلف.

وصرح ستولتنبرغ، تعليقا على الأزمة الدبلوماسية الخطيرة بين تركيا من جهة وألمانيا وهولندا من جهة أخرى، قائلا ”أشجع كل الدول الأعضاء على إبداء الاحترام المتبادل وضبط النفس واعتماد مقاربة مدروسة لنزع فتيل التوتر“.

وتابع ستولتنبرغ، أن ”النقاش في صلب ديموقراطياتنا“، مضيفا ”لكن علينا التركيز على النقاط التي توحدنا مثل التحديات والتهديدات وسبل التكيف معها وليس على عوامل يمكن أن تؤدي أحيانا إلى الانقسام“.

وأضاف، ”من المهم أن يكون هناك حوار وأن ندرك أننا ندعم بعضنا البعض. على سبيل المثال، وجود الحلف الأطلسي في تركيا جيد لتركيا وأيضا لأوروبا وسائر الحلف“، مذكرا بأن بعض الدول الأعضاء أرسلت طائرات مراقبة من طراز ”اواكس“ إلى تركيا.

وقال ستولتنبرغ ”نعمل معهم (الاتراك) لمواجهة العنف والاضطرابات في سوريا وفي العراق، ولدعم التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية لأن ذلك في مصلحتنا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com