أخبار

مراسلة سويدية شهيرة: الموصل أكثر أمانًا وسلميةً للنساء من ستوكهولم
تاريخ النشر: 08 مارس 2017 10:31 GMT
تاريخ التحديث: 08 مارس 2017 10:31 GMT

مراسلة سويدية شهيرة: الموصل أكثر أمانًا وسلميةً للنساء من ستوكهولم

قالت المراسلة "لا يوجد قانون حول الحجاب الإسلامي في الموصل ومن الأكثر أمانًا للمرأة أن تكون وحيدة في الموصل مقارنةً بستوكهولم".

+A -A
المصدر: إرم نيوز- حنين الوعري

ادعت المراسلة السويدية الشهيرة بتغطية مناطق الحروب، ماجدة جاد أن مدينة الموصل الممزقة بالحرب، أكثر أمانا للنساء وأكثر سلمية من عاصمة السويد ستوكهولم.

وقالت جاد، عبر صفحتها الخاصة بموقع توتير: ”لا يوجد قانون حول الحجاب الإسلامي في الموصل، ومن الأكثر أماناً للمرأة أن تكون وحيدة في الموصل مقارنةً بستوكهولم“.

وعندما سأل أحد الأشخاص المراسلة عبر صفحتها على تويتر ”إن كانت تشعر بالأمن أكثر في العراق مقارنةً بستوكهولم“ ردت المراسلة من صحيفة ”Expressen“ السويدية التي عملت على التغطية الصحفية لأحداث قتال داعش في العراق منذ حزيران/يونيو من العام الماضي قائلة :“نعم“.

ورداً على تعليق من مستخدم آخر، يدعى ”بير أندرس إنجلوند“، بأنه ”يستحيل أن يكون من السهل أن تكوني امرأة جميلة في العاصمة السويدية مع وجود رجال متحرشين“، أشارت جاد إلى أن ”ستوكهولم في مساء عطلة نهاية الأسبوع، أسوأ بكثير من أي ليلة في العراق“.

ورشحت جاد لجائزة وسائل الإعلام العالمية ”INMA“ ضمن فئة أفضل استخدام لوسائل التواصل الاجتماعي، من أجل تغطيتها للحرب في العراق، إذ تتنافس مع مرشحين نهائيين من بينهم قناة NBC التلفزيونية الأمريكية.

كما شاركت جاد في تأسيس مشروع ”Blank Spot“، وهو موقع إخباري يركز على التقارير المطولة من الأماكن التي تملك تغطية صحفية قليلة للغاية، أو حتى لا تملك أي تغطية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك