أكثر من 30 قتيلاً في هجوم على مستشفى قرب السفارة الأمريكية بكابول

أكثر من 30 قتيلاً في هجوم على مستشفى قرب السفارة الأمريكية بكابول

لقي أكثر من 30 شخصاً حتفهم وأصيب العشرات، اليوم الأربعاء، في هجوم استهدف مستشفى عسكرياً في العاصمة الأفغانية كابول، وفق ما أعلنه مسؤول بوزارة الدفاع.

وكان مسؤولون أفغان ذكروا في وقت سابق أن ”ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص قتلوا لكنهم عدلوا الرقم بعد أن تفقدت قوات الأمن المباني في مجمع المستشفى“.

وقال مسؤول أمني إن الهجوم ”بدأ بانفجار في الجانب الخلفي من مستشفى ساردار محمد داود خان، وطاقته 400 سرير، وإن ثلاثة من بين خمسة مهاجمين دخلوا المجمع وفي أيديهم أسلحة رشاشة وقنابل يدوية“.

وأضاف أن المهاجمين ”اتخذوا مواقع لهم في الطابقين الثالث والرابع من المستشفى وإنهم يتبادلون إطلاق النار مع وحدات القوات الخاصة التي تم إرسالها إلى موقع الهجوم“.

ويؤكد الهجوم على المستشفى القريب من السفارة الأمريكية شديدة التحصين تحذيرات مسؤولين حكوميين من أن هجمات كبرى ربما تتصاعد وتيرتها في كابول هذا العام مع تصعيد حركة طالبان لتمردها.

وأغلقت قوات الأمن المنطقة المحيطة بالمستشفى القريب من مفترق طرق مزدحم.

وقال الرئيس أشرف عبد الغني في تصريحات مرتجلة خلال خطاب له بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ”يجري الآن هجوم إرهابي داخل أحد المستشفيات في سحق لكل القيم الإنسانية“ مضيفا ”في كل الديانات يعتبر المستشفى مكانا محصنا والهجوم عليه هجوم على أفغانستان كلها“.

ويأتي الهجوم بعد مرور أسبوع على مقتل وإصابة عشرات في هجومين منسقين على مركز للشرطة ومكتب للمخابرات في كابول أعلنت طالبان المسؤولية عنهما. وتهدف طالبان لإسقاط الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة وإعادة فرض حكمها المتشدد بعد الإطاحة به عام 2001.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة